AMI

الوزير الأول يستقبل مدير قطاع إفريقيا بمنظمة “صحفيين بلا حدود

استقبل الوزير الأول السيد سيدي محمد ولد بوبكر اليوم السبت بمكتبه في نواكشوط، السيد ليونارد فينساه، مدير قطاع إفريقيا بمنظمة صحفيون بلا حدود.
وأدلى السيد ليونارد فينساه بعد المقابلة للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح قال فيه إنه أطلع الوزير الأول خلال اللقاء على مهمة بعثة منظمة صحفيون بلا حدود الموكلة من طرف مجلس البرلمان الأوربي والمنظمة الدولية للافرنكفونية بمراقبة مدى استفادة المرشحين طيلة الحملة الانتخابية الرئاسية من وسائل الإعلام الرسمية بصفة عادلة ومتكافئة.
وأضاف أن هذا العمل يدخل في إطار إكمال مشروع إصلاح الصحافة الذي تعهدت به منظمة مراسلون بلا حدود وقدمت خبرتها في المجال القانوني والفني للسلطات ولمنظمات الصحافة المستقلة والصحافة العمومية وكذا لمواكبة إنشاء السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية التي لا تزال ناشئة وتواجهها مشاكل من الناحية الفنية والإمكانيات البشرية خاصة إزاء حدث من هذا الحجم وهو مواكبة الانتخابات الرئاسية المكملة للمرحلة الانتقالية.
وأوضح أنه شرح للوزير الأول سبل مواكبة المنظمة لهذا التحول ودعمها للشركاء الموريتانيين على مستوى السلطات ومنظمات الصحافة وإثبات أنه بتوفر إرادة سياسية وإشراك الفاعلين والمعنيين بالمجال يمكن أن تتغير الأمور وأن هذه المنظمة خرجت من دائرة الرفض والتنديد اللفظي لتضع خبرتها تحت تصرف السلطات والصحافة الموريتانية.
وأكد أن البعثة ستبقى في موريتانيا حتى انتهاء الانتخابات الرئاسية وأنها ستنشر تقريرا تفصيليا بعد إكمال مهمتها حول مدى استفادة المرشحين من التغطية الإعلامية طيلة هذه الحملة وستتم إحالة الأرشيف و الخبرات الموريتانية التي تم تكوينها طيلة الحملة إلى السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية للاستفادة منها في المستقبل في التعامل مع الطيف الإعلامي الوطني، مبرزا أن نسخة من تقرير المنظمة ستحال الى شركاء موريتانيا والى السلطات الجديدة بعد المرحلة الانتقالية لموافاتهم بتصور حقيقي بشأن التحديات التي تواجه الصحافة الموريتانية وسبل التعامل معها والتغلب على النواقص.
وجرت المقابلة بحضور السيد عبد الله ولد حرمة الله.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد