AMI

الناحية الوسطى للدرك الوطني تستعرض قدراتها في مجالي حفظ النظام والدفاع العملياتي

ألاك

نظمت الناحية الوسطى للدرك الوطني تزامنا مع مناورات “أزبار 2024″، استعراضا مهيبا لقدراتها العملياتية في مجالي حفظ النظام، والدفاع العملياتي عن الحوزة الترابية، بشكل متحرك، على محور ألاك – كيهيدي.

وتهدف هذه المناورة لبث الطمأنينة في نفوس المواطنين وإظهار جاهزية الوحدات على مستوى قطاع الناحية الوسطى الذي يشمل ولايات لبراكنه وكوركل وكيدماغا تكانت.

وشارك في الاستعراض مجموعة كبيرة من السيارات موزعة بين سيارات عملياتية، وشاحنات لوجستية، وسيارات إسعاف، اصطفت ضمن أربعة تشكيلات هي:

– سرية من الدرك الاقليمي جاهزة لخدمة النظام

– سرية متخصصة في حفظ النظام

– سرية للدفاع العملياتي عن الحوزة الترابية

– فصيل للوجستيك

وبدأ الاستعراض من مدينة ألاك -التي يوجد بها مقر الناحية -باتجاه مدينة بوكي حيث جاب الموكب مختلف أحياء المدينة التي يوجد فيها مقر تجمع للدرك الوطني حديث النشأة شكل أهم عنصر في استعراض الناحية الوسطى وإضافة نوعية للأمن على مستوى الضفة بأكملها.

وواصل موكب الدرك مسيره باتجاه كيهيدي مرورا بآيرمبار وبابابى وأمبان وبعد كيهيدي وصل إلى جول, ومنها عاد إلى بابابي التي تعتبر آخر نقطة في هذا الاستعراض نصب مخيم عملياتي لاستقبال التشكيلات التي شاركت في الاستعراض.

واستقبل المواطنون في كل المدن والقرى الواقعة على مسار الاستعراض سيارات الدرك الوطني بالزغاريد ومظاهر الفرح والتقدير وهو ما يعبر عن ارتياحهم لهذه المناورة المتحركة التي أظهرت أن الدرك الوطني في خدمة المواطن وأنه مستعد لردع أي تهديد قد يعكر صفو السكينة العامة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد