AMI

وزير التنمية الحيوانية وكالة يبحث تعزيز التعاون مع نائب الوزير الصيني للزراعة والشؤون الريفية

نواكشوط

عقد معالي وزير الزراعة السيد أمم ولد بيباته وزير التنمية الحيوانية وكالة، اليوم الاثنين بمباني الوزارة، اجتماعا مع نائب وزير الزراعة والشؤون الريفية الصيني السيد مايو شييانغ على رأس وفد رفيع المستوى من بلاده.

وخلال الاجتماع، أكد معالي وزير الزراعة السيد أمم ولد بيباته على متانة العلاقات القائمة بين بلادنا والصين مؤكدا أن الزيارة الأخيرة التي أداها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للصين أعطت دفعا جديدا في تنمية هذه العلاقات.

وأوضح أن الاقتصاد الموريتاني يعتمد على بعض القطاعات كالتنمية الحيوانية والزراعة والصيد البحري، مؤكدا على أهمية ادخال نماذج من المزارع المتخصصة وتعميمها في عموم التراب الوطني وخاصة في الولايات الشرقية التي تتوفر على مقدرات رعوية جديرة بالاعتناء والتثمين في إشارة إلى مركز التقنيات الزراعية في أديني الذي حقق نتائج مشجعة في مجال زراعة الأعلاف الخضراء وتشجيع التلقيح الاصطناعي للأبقار في موريتانيا.

وقال إن بلادنا تنتظر من الجانب الصيني المصادقة على مخطط عمل لتوسعة المزارع النموذجية وإدخال أصناف من الأعلاف الخضراء على مستوى هذه المزارع.

واستعرض معالي وزير التنمية الحيوانية وكالة أولويات بلادنا في مجال النهوض بالقطاع، داعيا الجانب الصيني إلى تعميم المزارع النموذجية في الولايات الداخلية وادخال أصناف جديدة من المواشي في تجربة التلقيح الاصطناعي كالمجترات الصغيرة والدواجن والاستفادة من خبرة الصين في مجال تنمية المناطق الجافة والقاحلة على غرار ما قامت به في مدينة “تيتشيا” الصينية، إضافة إلى تطوير الاستثمار الخصوصي الصيني في مجالات إقامة مراكز للبحث ودعم حزمة من التقنيات تخدم النهوض بالقطاع نحو الأفضل والتسيير المحكم للمصادر الطبيعية.

أما نائب الوزير الصيني للزراعة والشؤون الريفية فقد أوضح أن زيارته الحالية تدخل في إطار تجسيد التوصيات الصادرة عن الزيارة الأخيرة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للصين.

وبين أن قطاع التنمية الحيوانية يحتل الصدارة في الشراكة القائمة بين الصين وموريتانيا من خلال إقامة مركز للتقنيات الحيوانية، الأول من نوعه في افريقيا، تقام فيه تجارب ناجحة في مجال التحسين الوراثي لدى الأبقار وزراعة الأعلاف الخضراء، مشيرا إلى أن الصين نجحت في ادخال وإنتاج 30 صنفا من الأعلاف تتأقلم مع المناخ المحلي.

وقال إن مركز التقنيات الحيوانية إطار لتطوير التنسيق والحوار مع الباحثين الموريتانيين في مجال تطوير وتحسين أداء قطاع الثروة الحيوانية.

واقترح التوقيع على وثائق للتعاون بين البلدين في مجال التنمية الحيوانية وتحديد مشاريع خاصة وتشكيل لجان فنية للمتابعة وتعزيز التجارة الزراعية في مجال زراعة الاعلاف.

وجرى الاجتماع بحضور الأمين لوزارة التنمية الحيوانية السيد امادي ولد الطالب وعدد من كبار المسؤولين بالوزارة، إضافة إلى سفير الصين في بلادنا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد