AMI

رئيس الجمهورية يشارك في اجتماعات الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة ويجري مباحثات مع عدد من قادة العالم

نيويورك

شارك فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في دورتها الثامنة والسبعين، التي بدأت أعمالها يوم الثلاثاء 19 سبتمبر، في مدينة نيويورك، بحضور 140 من رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في المنظمة.

وقد ألقى فخامته خلال هذه الدورة كلمة أكد فيها أن موريتانيا جعلت من تحقيق أهداف التنمية المستدامة موجها عاما لجهدها التنموي، كما هو جلي في استراتيجيتها للنمو المتسارع والرفاه المشترك، التي تشكل الإطار المرجعي للعمل الإنمائي العمومي، وتمكنت بفضل ما تم بذله من جهود كبيرة، على الرغم من ظرف دولي وإقليمي غير موات، من تحسين مؤشرات العديد من أهداف التنمية المستدامة.

واعتبر فخامة رئيس الجمهورية أن موريتانيا كافحت الفقر والهشاشة والإقصاء، من خلال بناء شبكة أمان اجتماعي واسعة، تعزز صمود مواطنيها الأكثر هشاشة، وتدعم قدرتهم الشرائية، بصيغ متنوعة، مؤكدا أن الآفاق اتسعت بفضل برنامج واسع لتطوير الهيدروجين الأخضر، هو الآن قيد الإطلاق، وسيوفر مصدرا بديلا ومستداما لطاقة نظيفة.

وقال فخامة رئيس الجمهورية إنه حرص على ترقية حقوف الإنسان، وحماية حقوق المرأة والطفل، وحارب الاسترقاق في أشكاله العصرية ومخلفاته القديمة.

وجدد التأكيد على حق الشعب الفلسطيني، في إقامة دولة مستقلة، عاصمتها القدس الشرقية، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية، وكذلك تمسك موريتانيا بالحلول التي تحفظ الوحدة الترابية وترسي دعائم الاستقرار والأمن في كل من ليبيا واليمن وسوريا، ودعوتها لبذل كل الجهود الممكنة، لوقف الأعمال القتالية بشكل دائم وفعال في جمهورية السودان، والتأسيس لحل سياسي شامل في هذا البلد الشقيق.

وأكد الوقوف إلى جانب الحكومة الصومالية في سعيها إلى تحقيق الأمن والاستقرار، مجددا الموقف الثابت من نزاع الصحراء الغربية ودعم موريتانيا لجهود الأمم المتحدة ولكل قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، الرامية إلى إيجاد حل مستدام ومقبول لدى الجميع.

كما شارك فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، يوم الثلاثاء، في قمة أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، وكان فخامته أحد المتحدثين الرئيسيين في أشغالها، وشهدت هذه القمة تقييما معمقا لخطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وعلى هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أجرى فخامة رئيس الجمهورية لقاءات ومحادثات مع عدد من رؤساء الدول، حيث عقد يوم الثلاثاء في مدينة نيويورك جلسة مباحثات مع العقيد مامادي دومبويا، رئيس المرحلة الانتقالية بجمهورية غينيا كوناكري، رئيس الدولة، تناولت سبل تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.

كما التقى فخامته يوم الثلاثاء المستشار الألماني أولاف شولز، وتبادلا وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

وعقد فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يوم الثلاثاء جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز ، تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيز ها، بالإضافة إلى تطورات الوضع الاقليمي والدولي.

كما عقد فخامته يوم الأربعاء مباحثات مع رئيس جمهورية كوريا، يون سوك يول، تمحورت حول العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وتعزيزها.

وأجرى في نفس اليوم جلسة مباحثات مع فيوسا عثماني، رئيسة كوسوفو، تناولت عدة قضايا تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها، بالإضافة إلى تطورات الوضع الاقليمي والدولي.

والتقى فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، ظهر الأربعاء في نيويورك، الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنتونيو غوتيريش، حيث تطرقا للسبل الكفيلة بتطوير علاقات التعاون بين موريتانيا ومنظمة الأمم المتحدة، بالإضافة إلى تطورات الوضع الإقليمي والدولي.

وقام فخامة رئيس الجمهورية في ختام اللقاء بتدوين انطباعاته في السجل الذهبي للأمم المتحدة.

وخلال تواجده في مدينة نيويورك، شارك فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بدعوة من المستشار الألماني أولاف شولز، في حفل غداء أقامه الأخير في مقر المندوبية الدائمة لجمهورية ألمانيا الاتحادية في نيويورك.

وقد خصص هذا اللقاء لمناقشة قضايا منها تعزيز تمثيل قارة إفريقيا في مجموعة العشرين، ومواءمة المؤسسات المالية مع التحديات الكبرى، بالإضافة إلى تعزيز التعاون متعدد الأطراف وإصلاح الأمم المتحدة وجعلها أكثر فعالية في مواجهة تحديات وتداعيات الصراعات العالمية.

وكان فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، قد وصل مساء الإثنين إلى نيويورك، للمشاركة في أشغال الدورة العادية الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ورافق فخامته وفد هام يضم كلا من أصحاب المعالي الوزير المكلف بديوان رئيس الجمهورية السيد المختار ولد أجاي، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج السيد محمد سالم ولد مرزوك، ووزير الاقتصاد والتنمية المستدامة السيد عبد السلام ولد محمد صالح، بالإضافة إلى سعادة الممثل الدائم لموريتانيا في الأمم المتحدة السيد سيدي ولد محمد لقظف، وسعادة سفيرة بلادنا في واشنطن السيدة سيسه بنت بيده.

للإشارة تضمنت أعمال الجمعية العامة الحالية أهداف التنمية المستدامة، وقمة التمويل العالمي، و3 اجتماعات رفيعة المستوى حول الصحة والمناخ والشباب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد