AMI

ورشة تكوينية لإطلاع الأئمة على القوانين الوطنية المجرمة للممارسات الاسترقاقية

انواكشوط

انطلقت اليوم الثلاثاء في انواكشوط أعمال ورشة تكوينية لإطلاع مجموعة من أئمة المساجد في ولايات انواكشوط الثلاث على مضامين القوانين المجرمة للممارسات الاسترقاقية والاتجار بالبشر، منظمة من طرف الهيئة الوطنية لمحاربة الاتجار بالأشخاص وتهريب المهاجرين التابعة لمفوضية حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني.

وتهدف الورشة التي تدخل ضمن الحملة الوطنية لمحاربة الاتجار بالبشر التي كانت المفوضية قد أطلقتها منذ فترة بهدف زيادة وعي المواطنين وتحسيسهم حول خطورة مثل هذه المسلكيات الضارة وتداعياتها السلبية على الفرد والمجتمع، إلى تعزيز مساهمة الأئمة في جهود توعية وتثقيف السكان بمضامين التشريعات الوطنية الهادفة إلى حماية وترقية حقوق الإنسان.

وأوضح المفوض المساعد لحقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، السيد الرسول ولد الخال، في كلمة بالمناسبة، إلى أن تنظيم الملتقى لصالح السادة الأئمة يأتي انطلاقا من المكانة المتميزة التي يحظى بها الإمام داخل المجتمع، ودوره المحوري كمرشد ومعلم وقدوة حسنة ومرب مثالي للمجتمع.

وأكد أن الإمام يشكل إضافة نوعية و إسهاما كبيرا في استمرار نجاح المساعي الجادة التي ما فتئت السلطات العليا في البلد تبذلها في سبيل التصدي لشتى مظاهر الاتجار بالأشخاص، بما ينسجم مع تعهدات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وتوجيهاته في هذا المجال.

وأشار إلى إن العروض والنقاشات الجادة التي ستقدم خلال الورشة سيكون لها، صدى كبيرا، يعول عليه، في تغيير نظرة المجتمع وتوجيه بوصلته في الإتجاه الذي يعزز ويقوي اللحمة الوطنية والوئام الاجتماعي.

وبدوره أشار مدير الهيئة الوطنية لمحاربة الاتجار بالأشخاص وتهريب المهاجرين، السيد الشيخ التراد ولد عبد المالك، إلى الأهمية التي يلعبها الأئمة في توجيه وتوعية المجتمع، منبها إلى أن المفوضية تنسق مع قطاع الشؤون الإسلامية من أجل تعزيز مساهمة الأئمة في تحسيس السكان حول مضامين القوانين الوطنية المجرمة للممارسات الاسترقاقية، وخطورة هذه الممارسات.

وجرى افتتاح الورشة بحضور المديرين الجهويين لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي في ولايات انواكشوط، وعدد من أطر المفوضية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد