AMI

في ختام القمة الافريقية الأولى حول المناخ: موريتانيا تتبنى إعلان نيروبي

نيروبي

اختتمت اليوم الاربعاء بالعاصمة الكينية نيروبي أعمال القمة الافريقية الأولى للمناخ بمشاركة بلادنا بوفد رفيع المستوى يقوده معالي وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة السيد عبد السلام ولد محمد صالح، ممثلا لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

اختتام القمة تميز بتبنى رؤساء الدول والحكومات وقادة الوفود المشاركين في القمة إعلان نيروبي الذي أكد أهمية التصدي لانعكاسات التغيرات المناخية والتكيف معها، واستخدام الطاقة المتجددة كبديل للطاقة الأحفورية للمساعدة في التخفيف من آثار التغيرات المناخية وصمود القارة في مواجهتها.

كما تم الكشف عن تقديم تعهدات استثمارية من طرف الممولين الدوليين بقيمة 23 مليار دولار في مجال الطاقات المتجددة لدعم التكيف مع التغيرات المناخية والحد من آثارها في افريقيا، من بينها 4.5 مليار دولار مقدمة من طرف دولة الإمارات العربية المتحدة، التي ستحتضن مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 28) نهاية شهر نوفمبر القادم.

وكانت أعمال القمة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، قد شهدت حضور فعالا لمعالي وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة، الذي شارك في خمس جلسات متخصصة عالية المستوى، تناولت ملفات الاقتصاد الأخضر، والهيدروجين، والطاقات المتجددة وتمويلها. والتغيرات المناخية.

كما عقد معاليه مباحثات ثنائية مثمرة عديدة مع شخصيات حكومية ومالية دولية سامية، من بينها الوزير الجنوب إفريقي المكلف بالطاقة، إضافة إلى المستشار الخاص للرئيس الكيني السيد محمد علي، الذي شكره على حسن الضيافة التي لقي الوفد الموريتاني طيلة مقامه في نيروبي، كما تم التطرق لسبل تطوير التعاون الثنائي بين بلادنا وكينيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد