AMI

جمعية الرفاه لتعليم ومناصرة القصر تنظم أمسية ثقافية

نواكشوط

نظمت جمعية الرفاه لتعليم ومناصرة القصر، مساء اليوم الثلالثاء، في نواكشوط، بالتعاون مع اللجنة العليا الاحتفالية نواكشوط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لسنة 2023، أمسية ثقافية تحت شعار ” نبذ العنف وخطابات الكراهية مسؤولية الجميع “.

وتهدف هذه الأمسية إلى التوعية والتحسيس حول نبذ العنف وخطاب الكراهية في الوسط القاعدي للشباب نظرا لدورهم الكبير في بناء المجتمع.

وفي كلمة له بالمناسبة شكر العمدة المساعد لبلدية السبخة السيد هارون أبو آو باسم ساكنة البلدية الجمعية على ما بذلته من جهود في سبيل توعية وتحسيس الشباب بخطورة العنف ونبذ خطاب الكراهية، مبرزا أن التعليم يجب أن يكون أولوية عند كل واحد منا وخاصة تعليم القصر لما له من أهمية في تربية الأجيال.

داعيا الجميع إلى نبذ العنف وخطاب الكراهية والتمسك بالقيم الإسلامية الحميدة.

وبدوره أكد رئيس جمعية الرفاه لتعليم ومناصرة القصر، السيد عبد الكريم تورى، أن الجمعية تساهم بكل إمكانياتها في نشر ثقافة السلم والتعايش بين كافة مكونات المجتمع ضمن موريتانيا موحدة بتنوعها الثقافي والعرقي ثرية بخصوصيتها العربية والإسلامية والإفريقية.

وذكر رئيس الجمعية بالخطاب التاريخي لفخامة رئيس الجمهورية في مدينة وادان الذي أكد فيه على ضرورة القضاء على الغبن الاجتماعي والتفاوت الطبقي والعبور بموريتانيا نحو مجتمع راقي مجمع الوطن فوق كل الاعتبارات الضيقة.

وفي ختام كلمته شكر الرئيس اللجنة العليا لاحتفالية نواكشوط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لعام 2023 على ماقدمته من دعم ومساندة للجمعية.

جرى الحفل بحضور جمهور كبير من سكان مقاطة السبخة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد