AMI

وزير الشؤون الإسلامية: مسابقة جائزة رئيس الجمهورية لحفظ وفهم المتون ضمان لاستمرار المحظرة ولتحفيز طلابها على التميز

أوضح معالي وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب، أن مسابقة جائزة رئيس الجمهورية لحفظ وفهم المتون المحظرية تعتبر إنجازا تاريخيا بكل المقاييس، وأداة دقيقة وعالية المصداقية لاكتشاف المواهب العلمية الكبرى وتسليط الضوء عليها.

وأضاف في كلمة خلال حفل توزيع جوائز النسخة الثالثة من هذه المسابقة اليوم الثلاثاء بالمركز الدولي للمؤتمرات في نواكشوط، أن تنظيم هذه المسابقة يشكل وفاء لميراث عريق لهذا المجتمع يتمثل في المحظرة التي صاغت هذا الشعب ومرجعيته الدينية والمعنوية، مشيرا إلى أن هذه المسابقة تشكل ضمانا لاستمرار وتألق هذه المؤسسة، من خلال ربط الطلاب بها وبعلومها، وتحفيزهم على التميز.

وقال إن هذه الجائزة استطاعت بحمد الله أن تكشف علماء شبابا من هذا الطراز النادر، كانوا مَدَدًا لهيئة العلماء، التي فتحت لهم ذراعيها ليلتقوا بالأجيال التي سبقتهم، ويتبادلوا معها البحث والمدارسة والتنقيح.

وأشار إلى أن الجائزة تشكل وقفة شرف من فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، مع المعاني والمعالي والقيم التي يُعتَبَرُ الوقوف معها انحيازا للهوية والكرامة والبصمة الحضارية للأمة التي هي أساس البقاء والصمود أمام عاتيات الانسلاخ والتحولات القيمة الكبرى في هذا العصر.

وذكر بأن حفل تكريم الفائزين بالنسخة الثالثة من هذه الجائزة يتزامن مع احتفالية نواكشوط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي لسنة 2023 التي أعلنتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وهي المنظمة نفسها التي أعلنت المحظرة تُراثا إسلاميا، جامعا، اعترافًا بدورها الريادي في العطاء العلمي والتربوي للأمة، من خلال مخرجاتها المُشرفة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد