AMI

بدء أعمال دورة تكوينية في بوكى لدعم قدرات شباب الريف

بوكى

بدأت اليوم الاثنين بالثانوية التقنية في بوكى بولاية لبراكنه، أعمال دورة تكوينية لفائدة 1025 شابا وشابة حول الصحة الحيوانية والدباغة والصباغة والصناعات الغذائية ذات الأصل الحيواني والبناء وزراعة الخضروات واستعمال الطاقة الشمسية والخياطة وتربية الدواجن.

وتنظم هذه الدورة التي تتم على دفعتين، من طرف “المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي بموريتانيا 2” praps2 ضمن مكونة الدمج الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء في الريف حول التكوين المهني قصد دمجهم في الحياة النشطة على مستوى القرى والتجمعات التي ينحدرون منها.

وأوضح المستشار الفني لوالي لبراكنه المكلف بالشؤون السياسية والاجتماعية السيد ابوه ولد الطالب، في كلمة الافتتاح، أن قطاع التنمية الحيوانية يحظى باهتمام كبير من طرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، كما يحظى باهتمام من طرف شركائنا في التنمية وخاصة البنك الدولي الذي يمول المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي (المرحلة الثانية)، والذي يعد من أهم المشاريع التنموية المتدخلة في قطاع التنمية الحيوانية في موريتانيا.

وقال إن المرحلة الثانية من المشروع تهدف إلى تطوير الثروة الحيوانية ودعم قدرات شباب الريف في المجالات التي تهم القطاع، وخاصة التكوين المهني وتمويل الأنشطة المدرة للدخل وغيرها، بالتعاون مع المعهد الوطني للتكوين المهني والتقني والمراكز الجهوية المتخصصة.

وأوضح المسؤول عن مكونة الدمج الاقتصادي والاجتماعي للنساء والشباب الريفيين بالمشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل بموريتانيا “2” السيد الشيخ ولد المشتبى، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن المستفيدين من هذه الدورة سيتم تكوينهم على مدى ثلاثة أشهر في عشر مراكز موزعة على ثماني ولايات.

وأضاف أنه تم تكوين 817 شابا وشابة في المناطق الريفية خلال المرحلة الأولى من المشروع في مجالات مشابهة.

وجرى حفل افتتاح الورشة بحضور حاكم بوكى وعمدة بلديتها والمندوب الجهوي لوزارة التنمية الحيوانية بلبراكنة وعدد من المسؤولين في القطاعات المعنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد