AMI

والي لعصابه يختتم زيارة تفقد واطلاع أداها لمقاطعة باركيول

باركيول

اختتم والي لعصابه السيد عبد الرحمن ولد الحسن، امس الخميس، زيارة تفقد واطلاع لعدة قرى في مقاطعة باركويل من بينها مركز لعويسي وبلدية لبحير واكْلير حيث شملت الزيارة المركز الصحي وإتحاد التعاونيات النسوية لزراعة الخضروات ومدرسة واعدادية بلعويسي ومدرسة قيد الانجاز و ومزرعة فريكيك في اكْلير.

وخلال الزيارة تلقى شروحا مفصلة من القائمين على هذه المؤسسات التعليمية والمصالح الخدمية حول طبيعة الخدمات والنواقص التي تعاني منها.

وتأتي هدف الزيارة في إطار الجولة التي يقوم لبديات الولاية من أجل الاطلاع على مشاكل وهموم المواطن عن قرب.

وفي هذا الإطار ترأس الوالي اجتماعا مع المواطنين في هذه البلديات، حيث استمع للمشاكل المطروحة من قبل الساكنة.

وفي ختام الزيارة أوضح الوالي في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن هذه هي المحطة الأخيرة منها وقد اجتمع فيها بالساكنة و المنتخبين والوجهاء وزار عددا من المؤسسات التعليمية والتعاونيات الزراعية والمصالح الخدمية كما اطلع على المشاكل التي تتركز في الأساس حول فك العزلة عن هذه البلديات ومشاكل المياه وبعض النقص في الطواقم التعليمية.

وأضاف أن كل هذه المشاكل التي تم التطرق لها من المواطنين ستجد الحل قريبا، شاكرا ساكنة مقاطعة باركيول على التفاعل مع الزيارة وعلى حفاوة الاستقبالات في جميع المحطات وعلى المسؤولية والوضوح في الرؤية.

ونوه بالدور الهام الذي يلعبه منتخبو المقاطعة من خلال تحسيس المواطنين واهتمامهم بالإنجازات الكبيرة التي قام بها هذا النظام في فترة وجيزة مع طرح عدة مشاكل سيتم التغلب عليها بإذن الله.

من جهتهم عمد بلديات لعويسي ولبحير واكْلير، على التوالي السادة صدفي ولد محمد ومحمد ولد عمار وصدفي ولد اعمر محم، رحبوا بالوالي والوفد المرافق له وذكروا بالإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهد نظام فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في مختلف القطاعات الحكومية ومدى استفادتهم منها، مطالبين في نفس الوقت بإصلاح بعض النواقص في التعليم والصحة وفك العزلة عن هذه البلديات.

ومن جانبهم النواب البرلمانيون، عبروا عن اهمية هذه الزيارة لساكنة المنطقة، مؤكدين أن الإدارة اصبحت تلتقي بالمواطن تنفيذا لتعهدات فخامة رئيس الجمهورية، بتقريب الإدارة من المواطن وهو دليل واضح على إنحيازه للطبقات الضعيفة، وإيجاد حلول للمشاكل التي تعاني منها.

وأبرزوا أهمية المدرسة الجمهورية في إنجاح العملية التربوية، وضرورة التحسيس حول الحرائق من اجل المحافظة على الوسط الرعوي للمنطقة.

المتدخلون من ساكنة البلديات، أعربوا عن شكرهم وامتنانهم لهذه الزيارة وقدموا بعض المطالب، لتأتي بعد ذلك ردود رؤساء المصالح على تدخلات المواطنين كل فيما يعنيه.

وكان الوالي مرفوقا خلال الزيارة بحاكم مقاطعة باركيول الحسن ولد احمد معلوم ورئيس مركز لعويسي السيد غيثي ولد التشيتي وعدد من المديرين الجهويين للقطاعات الخدمية في الولاية وقادة المصالح العسكرية والأمنية في الولاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد