AMI

الوزير الأمين العام للحكومة يجري مباحثات مع وفد من هيئة الوثائق والمحفوظات العمانية

أجرى معالي الوزير الأمين العام للحكومة السيد مختار الحسيني لام، اليوم الاثنين بمكتبه مباحثات مع وفد من هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية العمانية يضم كلا من السادة:

محمد بن سالم السليمي رئيس قسم الترميم بهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية العمانية، وفهد بن مبارك التميمي، فني في مجال تعقيم الوثائق.

وفي بداية اللقاء عبر الوزير الأمين العام للحكومة، عن ترحيبه باسم الحكومة بوفد سلطنة عمان الشقيقة، وعن تقدير الحكومة للجهود الجبارة التي تقوم بها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية العمانية في مجال حفظ الوثائق والعناية بها.

وأعطى تعليماته للجهات المختصة في المندوبية العامة للوثائق الوطنية بالتعاون مع الوفد العماني وتوفير كافة المتطلبات المتعلقة بتسهيل مهمته النبيلة الهادفة إلى مساعدة المندوبية في مجال حفظ وصيانة الوثائق الوطنية.

وبدورهم عبر الخبراء العمانيون عن سرورهم بهذا اللقاء واستعدادهم لبذل أقصى جهد في سبيل مساعدة المندوبية العامة للوثائق الوطنية والنهوض بها، والمساعدة في حفظ الأرشيف الموريتاني من خلال العمل على أن يتحول من أرشيف ورقي إلى أرشيف رقمي.

وجرى اللقاء بحضور الأمين العام المساعد للحكومة السيد محمد اسحاق سعد سيد الأمين، والمدير العام للمندوبية العامة للوثائق الوطنية السيد محمد المختار سيدي محمد الهادي.

وأجرى الوفد العماني زيارة لمقر المدوبية العامة للوثائق الوطنية برئاسة الجمهورية حيث اطلع على عينات من هذا الأرشيف وقدم له المندوب العام، شروحا وافية حول هذا التراث الهام الذي يؤرخ للكثير من الحقب التاريخية التي مرت بها البلاد وما تميزت به من علوم ومعارف.

وقد أخذ الوفد خلال الزيارة عدة عينات من هذا المخزون الثري من أجل المساعدة في حفظه والعناية به.

كما أدى الوفد زيارة ميدانية للمقر الجديد للمندوبية العامة للوثائق الوطنية، أطلع خلالها على القاعات والمكاتب وأبدى ملاحظات حول مدى استجابة هذا المقر للمتطلبات الضرورية لحفظ الوثائق.

وأوضح المندوب العام للوثائق الوطنية، في تصريح للوكالة الموريتانية للانباء، ان مهمة هذه البعثة تتنزل في سياق التعاون الثقافي بين موريتانيا وسلطنة عمان.

وأشار إلى أن هذه البعثة، التي تضم خبراء في مجال التعقيم والترميم، تسعى من خلال هذه الزيارة إلى وضع التصورات الأولى والتصاميم لبناء مخابر للأرشيف الوطني من بينها مخابر لتعقيم الوثائق وأخرى لترميمها إضافة إلى تهيئة بعض القاعات لاحتضان حواسيب وأجهزة تصوير حديثة ستستخدمها المندوبية العامة للوثائق الوطنية في بناء نظام معلوماتي مرقمن.

وأضاف أن هذه البعثة تسعى إلى تهيئة قاعات لتصنيف وتوصيف ورقمنة الوثائق وتجهيز القاعات من خلال استجلاب أجهزة متطورة.

وفي مجال التكوين أبرز المندوب العام للوثائق الوطنية، أن المندوبية ستقوم بإعداد برنامج لتكوين مجموعة من الوثائقيين والمتخصصين في الأرشيف سيتم تفويجهم عبر مجموعات إلى سلطنة عمان للاستفادة من دورات متتالية هناك في إطار خطة عمل تستمر على مدى سنتين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد