AMI

رئيس الجمهورية يشرف في واشنطن على جلسة عمل لعرض الفرص الاستثمارية في موريتانيا

واشنطن

أشرف فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، صباح اليوم الجمعة في النادي الوطني للصحافة بواشنطن، على جلسة عمل مخصصة لعرض الفرص الاستثمارية التي تتوفر عليها موريتانيا والإجراءات التي تم القيام بها من أجل تحسين مناخ الأعمال في البلد.

وقدم فخامة رئيس الجمهورية تشكراته لممثلي المؤسسات والهيئات الاستثمارية في الولايات المتحدة الأمريكية على حضورهم لهذا الاجتماع الذي تم فيه تقاسم المعطيات حول الفرص التي تتوفر عليها بلادنا مع هذه الهيئات الاستثمارية.

وقال إنه يرحب بالهيئات الاستثمارية في موريتانيا، مؤكدا التزام الحكومة الموريتانية والتزامه الشخصي بمواكبة كل الاستثمارات القادمة إلى البلاد.

وقدم معالي وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية، السيد أوسمان مامودو كان، ومعالي وزير البترول والطاقة والمعادن، السيد عبد السلام ولد محمد صالح، خلال الجلسة، مداخلات حول الفرص الاستثمارية التي تتوفر عليها موريتانيا، وما تتمتع به من موارد اقتصادية متنوعة ومن مناخ للأعمال موات، ومن تحفيزات استثمارية تساعد المستثمرين على تنفيذ مشاريعهم الاقتصادية.

وتم خلال الجلسة التوقيع من طرف معالي وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية، على اتفاقية بين تجمعات مزارعي بوكى وشركة “آفريكان للزراعة”، الأمريكية، من أجل تطوير الزراعة التجارية بمبلغ استثماري أولي قدره 30 مليون دولار ، على أن يصل خلال فترة التعاون بين الجانبين إلى 500 مليون دولار على طول ضفة النهر، حيث من المتوقع أن تصل المساحة الإجمالية للأراضي المستهدفة إلى 500 ألف هكتار.

ويمثل هذا اللقاء، المنظم من طرف وكالة ترقية الاستثمار في موريتانيا بالتعاون مع مجلس الأعمال الموريتاني – الأمريكي، تحت شعار: “موريتانيا.. آفاق جديدة للاستثمار”، فرصة لإطلاع المؤسسات والمستثمرين الأمريكيين والدوليين على الأشواط الكبيرة التي قطعتها موريتانيا على طريق التقدم الاقتصادي والاجتماعي مما خولها تبوؤ مكانة مرموقة كوجهة استثمارية مميزة.

وجرى خلال جلسة العمل عرض فرص الاستثمار المتنوعة والكثيرة التي تتوفر عليها بلادنا، والإجراءات العملية التي تم القيام بها لتحسين مناخ الأعمال عبر تقديم جملة من الامتيازات لصالح المستثمرين وسن القوانين والتشريعات التي تضمن حمايتهم وتأمين ممتلكاتهم.

ويأتي تنظيم هذا اللقاء على هامش القمة الأمريكية – الإفريقية، التي من ضمن أهدافها تعزيز الشراكات الاقتصادية بما يضمن تحقيق مصالح جميع الأطراف، من خلال خلق فرص العمل وتحفيز التنمية الشاملة والمستدامة، عبر تعزيز الاستثمارات بين الولايات المتحدة الأمريكية والدول الإفريقية.

جرت وقائع الجلسة بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، السيد محمد سالم ولد مرزوك، ومدير ديوان رئيس الجمهورية، السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد، وسفيرة موريتانيا في واشنطن، السيدة سيسه بنت الشيخ ولد بيده.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد