AMI

بلادنا تحتفل باليوم العالمي للأغذية من مدينة كرو

كرو

خلدت بلادنا اليوم الأحد في مدينة كرو، على غرار الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة” الفاو”، اليوم العالمي للأغذية والزراعة تحت شعار: “إنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل”.

وتميزت فعاليات تخليد هذا اليوم الذي يصادف الذكرى ال 42 لليوم العالمي للغذاء، بتنظيم حفل في مدينة كرو تحت رئاسة المستشار الفني لوزير الزراعة المكلف بالبحث والتكوين، السيد محمد المختار ولد سيدي محمد، الذي بين في كلمة بالمناسبة، أن تخليد هذا اليوم هذه السنة يأتي في ظرفية عالمية خاصة فرضتها تداعيات كوفيد -19، والحرب الروسية الأكرانية، فضلا عن التغيرات المناخية، وهي قضايا جعلت من إنتاج الغذاء محورا هاما في استراتيجيات الدول.

ونبه إلى أن هذه الوضعية العالمية أدت إلى تضاعف أسعار الغذاء والمدخلات الزراعية وتعطل سلاسل التموين، وهو ما انعكس سلبا على الأمن الغذائي لشعوب المعمورة وجعل من الإنتاج الزراعي المحلي ضرورة لا غنى عنها.

وتحدث عن المكانة المركزية التي تحتلها الزراعة في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني،” تعهداتي”، مشيرا إلى أن قطاع الزراعة يعمل طبقا لبرنامج الحكومة على خلق ظروف مشجعة على الانخراط في الإنتاج الزراعي في الوسط الريفي عن طريق إقامة البنى التحتية الزراعية واستصلاح المزيد من المساحات وكهربة وفك العزلة عن مناطق الإنتاج وصيانة المحاور المائية وتشجيع إدخال التقنيات الحديثة في الزراعة كأنظمة الري الجديدة، إضافة إلى إدخال الزراعة المحمية في إطار الخطة الاستراتيجية لتنمية زراعة الخضروات وتطوير أساليب الإنتاج في زراعة الواحات والزراعة المطرية عن طريق الإدخال التدريجي للمكننة الزراعية لتحسين ظروف الإنتاج وزيادة الإنتاجية.

وأوضح أن اختيار مقاطعة كرو لاحتضان هذه التظاهرة يعكس بجلاء حرص قطاع الزراعة على دعم وتشجيع المنتجين والمزارعين المحليين الذين بذلوا جهودا كبيرة في مجال الزراعة، جعلت من هذه المقاطعة قطبا تنمويا رائدا في مجال زراعة الواحات وزراعة الخضروات والأعلاف، واعتماد سياسة لا مركزية في هذا النوع من الأنشطة والتظاهرات، مما سيكون له الأثر الإيجابي على الزراعة في هذه المنطقة.

ودعا كافة الفاعلين إلى الاستثمار في القطاع الزراعي الذي يعد الركيزة الأساسية والحل الوحيد لتحقيق أمننا الغذائي وسيادتنا الغذائية، مطالبا رجال الأعمال والشباب في ولاية لعصابه بالاستثمار في الزراعة بالطرق الحديثة لضمان تحقيق مردود اقتصادي وتحقيق نهضة زراعية في هذه المنطقة.

وشكر شركاء موريتانيا الفنيين والماليين وخاصة منظمة الفاو وبرنامج الغذاء العالمي والاتحاد الأوروبي على مواكبتهم جهود بلادنا في مجال التنمية الزراعية، مطالبا الشركاء بتركيز تدخلاتهم على تحسين الولوج إلى المكننة الزراعية وتقنيات الإنتاج الحديثة والتكوين ودعم الإرشاد الزراعي.

وأبرز كل من رئيس جهة لعصابه، السيد محمد محمود ولد حبيب، ونائب مقاطعة كرو، السيد محمد الأمين ولد أحمد دركل، وممثلي “الفاو” وبرنامج الغذاء العالمي، والاتحاد الأوروبي، في مداخلاتهم خلال الاحتفال، أهمية هذا اليوم في إبراز الجهود المبذولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي محليا ووطنيا ودوليا، وما يتعين القيام به من أجل القضاء على الجوع والفقر.

وكان عمدة بلدية كرو، قد أشاد في كلمة قبل ذلك، بالجهود التي تقوم بها السلطات العليا في البلاد من أجل تحقيق التنمية الزراعية، مبرزا في هذا الإطار الجهود الكبيرة التي قام بها رجال الاعمال في مقاطعة كرو في مجال زراعة النخيل والخضروات والأعلاف سعيا منهم لخلق قطب تنموي في المقطعة عموما وفي البلدية على وجه الخصوص.

وتابع الحضور خلال الحفل عبر الفيديو خطاب المدير العام لمنظمة “الفاو”، الموجه إلى شعوب العالم بمناسبة اليوم العالمي للغذاء، وفيلمين وثائقيين الأول حول شعار اليوم هذه السنة، والثاني حول أهمية استهلاك المواد الغذائية المحلية.

وتجول الحضور بعد ذلك في مختلف أروقة المعرض المنظم ضمن فعاليات الاحتفال بهذا اليوم، والذي تضمن نماذج حية من جهود السلطات العمومية والتعاونيات الزراعية وكذا بعض الهيئات والمؤسسات والمنظمات الدولية الناشطة في مجال الزراعة والأمن الغذائي محليا ووطنيا وجهويا.

وقد جرت مراسيم تخليد اليوم العالمي للأغذية بحضور حاكم مقاطعة كرو والمنتخبين المحليين والسلطات الأمنية في المقاطعة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد