AMI

افتتاح يوم تفكيري حول دور المرأة فى مسلسل المصالحة الوطنية

انطلقت صباح اليوم الخميس فى انواكشوط اعمال يوم تفكيري وطنى حول دور المراة فى مسلسل المصالحة الوطنية تحت شعار” دور المراة فى المصالحة الوطنية”.
وينظم هذا اليوم من طرف المبادرة النسوية للسلام والوحدة والوئام الوطني بالتعاون مع المنظمة غير الحكومية “اكس فام”.
وأكد الأمين العام للوزارة المكلفة بترقية المراة و الطفل السيد موسى كانديغا في كلمة افتتاحية لهذه التظاهرة أن تنظيم هذا اليوم جاء فى وقته المناسب ويدخل فى صميم توجهات رئيس الجمهورية، مبرزا أن المرأة “يجب ان تلعب دورها الريادي فى الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الموريتانية”.
وقال “ان تعيين رئيس الجمهورية لسفيرات موريتانيات يعتبر سابقة وصفها بالايجابية والاولى من نوعها فى تاريخ البلاد”.
وأوضح أن تنظيم هذه التظاهرة “يهدف الى ابراز دور المراة فى المصالحة الوطنية وهو ما يتزامن مع حملة واسعة تنظمها الحكومة داخل البلاد لتشكيل راي واضح مجمع عليه ومتشاور بشأنه حول عودة اللاجئين الموريتانيين من السنغال ومالي”.
واضاف ان ذلك سيساهم بدون شك فى التحليل النقدي ومعرفة وفهم القوى الكامنة التى تتوفر عليهاالنساء والتحديات والنواقص التي تحول دون مساهمتهن بفعالية فى مسلسل المصالحة الوطنية وترسيخ السلام في المجتمع.
وأوضح أن هذا اليوم سيسمح ايضا بالتشاور وتبادل الاراء بخصوص السياسات والبرامج المستقبلية، مبرزاان ثمار تفكيرالمشاركين سيسهم في اثراء النقاشات التى ستنظم لاحقا فى ميادين الوحدة الوطنية ودور المراة والسلام.
وأكدت السيدة خادجة بنت الشيخ منسقة المبادرة ان تنظيم هذا اللقاء”يعكس العقلية الراسخة لدى المبادرة فى التاكيد على الدور المركزى للمراة فى مسلسل المصالحة الوطنية”، مستهجنة ما وصفته ب”محاولة بعض المجموعات التي وصفتها ب”المتطرفة اعاقة عملية عودة اللاجئين المشرفة والبناءة”.
وذكرت المنسقة بالدور الذى قالت ان مبادرتها لعبته منذ الثالث اغسطس فى دعم الاصلاحات الهيكلية التي قامت بها الحكومة الانتقالية في ميدان ترسيخ العدالة وخلق ديمقراطية حقيقية.
وقالت “ان واجبنا كامهات واخوات وزوجات هو المساهمة والدعم لكل مامن شانه تعزيز التصالح الوطني”، مؤكدة “تعلق مبادرتها بترقية الهوية الموريتانية وهو مايتطلب مشاركة كل مواطن ومواطنة في دعم الوحدة الوطنية وخلق قيم نبيلة فيما يتعلق بحقوق الانسان لدى الاجيال القادمة”.
وذكرت بقيم التسامح التاريخية المستلهمة من ديننا الحنيف، معربة عن شكرها لمنظمة “اكس فام” على دعمها الذى ساهم فى تنظيم هذااليوم التفكيرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد