AMI

وزير التنمية الحيوانية يترأس جلسة تعاون وشراكة بين موريتانيا ومالي

نواكشوط

وقع معالي وزير التنمية الحيوانية السيد محمد ولد عبد الله ولد عثمان مع الوزير المنتدب لدى وزير التنمية الريفية المكلف بالثروة الحيوانية والصيد المالي السيد يوبا با, مساء اليوم الخميس في نواكشوط اتفاقية شراكة حول تفعيل اتفاقية التعاون المتعلقة بالإنتاج والصحة الحيوانية بين البلدين.

وخلال كلمته بهذه المناسبة قال معالي وزير التنمية الحيوانية, ان قطاع التنمية الحيوانية يشكل ركيزة أساسية في اقتصاديات دول الساحل حيث تقدر الثروة الحيوانية فيها 280 مليون رأس بالإضافة إلى ملايين الفاعلين في هذا القطاع, كما يعتبر أيضا مصدرا للدخل.

وأشار معالي الوزير أنه منذ الخطاب التاريخي لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ لغزواني في تمبدغه, والقطاع يعمل على وضع سياسة إستراتيجية لعصرنة التنمية الحيوانية معتمدة على زيادة الإنتاجية والمنتجات الحيوانية وخلق مناخ ملائم لتنمية نظم التنمية الحيوانية بالإضافة للرفع من سوق المنتجات الحيوانية من خلال الرقابة النوعية وتعزيز الإطار المؤسسي بإدماج القطاع الخاص.

كما أضاف معالي الوزير أن هذه المحاور التدخلية التي ترتكز عليها السياسة الوطنية لعصرنة القطاع مدعومة بإرادة حازمة لتعزيز الشراكة مع الدول التي تشاركنا نفس الفضاء الحيوي للانتجاع لأجل سلامته ومن بين هذه الدول جمهورية مالي التي تحتل مكانة إستراتيجية.

وقد أبرز معاليه مختلف التحديات التي تواجه منطقة الساحل منذ سنوات, وهو مايتطلب حسب معالي الوزير, وضع مقاربة شاملة لأجل معرفة الأسباب المتعددة وأبعادها التاريخية والجغرافية والمناخية واسوسيو اقتصادية وتصور آفاق أكثر ملاءمة لمنطقتنا وشعوبنا.

من جانبه قال الوزير المنتدب لدى وزير التنمية الريفية المكلف بالثروة الحيوانية والصيد في مالي إن تفعيل تفاقية الشراكة يدخل في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مجال التنمية الحيوانية كما يعد تعبيرا عن الارادة المشتركة في تعميق تلك العلاقات.

جرى توقيع الاتفاقية بحضور الأمين العام لوزارة التنمية الحيوانية, السيد أمادي ولد الطالب وعدد من أطر القطاع, وبعثة الوفد المالي.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد