AMI

وزير التجهيز:

أكد السيد محمد ولد بلال، وزيرا لتجهيز والإسكان والعمران،ان الحكومة الحالية ليست مسؤولة أصلا عن ظاهرة “الكزرات” لكنها تأخذ على عاتقها تسوية المشاكل الناجمة عن هذه الظاهرة.
وقال خلال اجتماع عقد صباح اليوم الخميس بالوزارة، حول عملية التخطيط النموذجي لثمانية إحياء فى مقاطعة عرفات ، بدأت قبل شهرين من اجل توزيع القطع الأرضية ضمن مااصبح يعرف بمشكلة القطاع (11)، ان إعادة التاهيل بهذه المنطقة تشرف على النهاية.
وأضاف وزيرا لتجهيز والإسكان والعمران خلال كلمة بالمناسبة ان نجاح هذه العملية مرتبط بمدى تضحية المواطنين في سبيلها، معربا عن ثقة الحكومة وتقديرها للجهود المبذولة في هذا الصدد في كنف التشاور وإشراك المعنيين.
وقال “ان المشاكل المطروحة فى هذا المجال سيتم حلها بطرق حديثة، على نحو يرضي جميع المواطنين بعيدا عن أساليب التعسف التي طبعت التعاطى معهم فى الماضي”.
وابدي المتدخلون خلال الاجتماع، الاستعداد والتعاون مع اللجنة المعنية، مطالبين السلطات المختصة”الاسراع فى توزيع القطع الأرضية والابتعاد عما هو مألوف من تباطئ وروتين”.
وحضر هذا الاجتماع المستشاران الفنيان لوزير التجهيز والإسكان والأعمار وحاكم عرفات وممثلون عن سكان الإحياء الثمانية المعنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد