AMI

لبراكنه: المجلس الجهوي يقدم معدات زراعية لصالح المندوبية الجهوية للزراعة

ألاك

قد المجلس الجهوي لولاية لبراكنة بالتعاون مع الوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير، صباح اليوم الخميس بمدينة ألاك، أدوات ومعدات زراعية لصالح المندوبية الجهوية للزراعة على مستوى الولاية.

وتدخل عملية تسليم هذه المعدات المتمثلة في جرارين مجهزين لدعم الزراعة المطرية، بالإضافة إلى معدات يدوية، ضمن الحملة الوطنية للزراعة 2022 التي أطلقها فخامة رئيس الجمهورية من مقاطعة تامشكط.

ولدى إشرافه على تسليم هذه المعدات، أكد والي لبراكنة، السيد الطيب ولد محمد محمود، أن خطاب رئيس الجمهورية من منطقة لكراير في ولاية الحوض الغربي، شكل نقلة نوعية في التعاطي الإيجابي مع الزراعة والزراعة المطرية بشكل خاص.

واعتبر أن استغلال موسم الخريف الحالي بشكل جيد، سيحقق الاكتفاء الذاتي وعدم التأثر بالأزمات الدولية الراهنة، مضيفا أن الحكومة بذلت جهودا جبارة في نقل المزارعين إلى أماكنهم الأصلية وترميم السدود، وتوزيع البذور والآليات الزراعية، بالإضافة إلى الحماية من الآفات الزراعية.

وأضاف أن إطلاق هذه العملية من مدينة ألاك، هو استجابة وتنفيذ لتلك التعليمات الواردة من السلطات العليا لمواصلة المجهود الجهوي حتى يتم استغلال كافة الأراضي الصالحة للزراعة.

ودعا الوالي الجميع إلى المشاركة في الحملة الزراعية ونبذ الخلاف وتعطيل الأراضي، وإرساء أسس التسامح والحوار وتغليب المصلحة العليا للبلد.

وعبر الوالي عن شكره للمجلس الجهوي لولاية لبراكنه ولرئيس وعمال الوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير، على مواكبتهم للحملة الزراعية.

من جهته، أوضح رئيس المجلس الجهوي لولاية لبراكنه السيد محمد المصطفى ولد محمد محمود، أن هذا العملية تتنزل في إطار النهضة الزراعية التي يرعاها فخامة رئيس الجمهورية، وسيكون لها الأثر الإيجابي في الرفع من مستوى الإنتاج وتوسعة المساحات الزراعية.

وأكد أن هذه المساعدات تأتي في إطار الشراكة بين جهة البراكنة ووزارة البيئة والتنمية المستدامة من خلال وكالة السور الأخضر الكبير.

وأكد أن الجهة تدخلت هذه السنة عن طريق توفير جرارين مكنا من استصلاح أكثر من 100 منشأة ما بين سد وحواجز رملية، بالإضافة إلى أكثر من 600 ساعة عمل، ودعم أكثر 50 تعاونية على مستوى الولاية.

من جانبه شكر عمدة بلدية ألاك المساعد، السيد محمدو أحمد الطالب، جهة لبراكنة على هذه اللفتة الكريمة التي عودت عليها في مناسبات كثيرة، مبرزا أن هذه المساعدات ستساهم في الرفع من المنتوج الزراعي على مستوى البلدية.

أما رئيس وكالة السور الأخضر الكبير السيد سيدنا ولد أحمد اعل، فقد أوضح أن هذه العملية تأتي بطلب من الولاية وجهة لبراكنة، مشيرا إلى أنها تشمل 920 آلية زراعية ما بين استعمال فردي واستعمال جماعي.

وأكد أن الزراعة المطرية “هي تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا”، مؤكدا أننا “أصبحنا على أعتاب ما ننشده من تحقيق الأمن الغذائي”.

وجرت فعاليات حفل التسليم بحضور حاكم مقاطعة ألاكـ وعمد المقاطعة ورؤساء المصالح الجهوية والسلطات العسكرية والأمنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد