AMI

الوزير الأول يتفقد عمليات شفط مياه الأمطار بمقاطعات الميناء ودار النعيم

   أدى معالي الوزير الاول السيد محمد ولد بلال مسعود، مساء اليوم الثلاثاء زيارة تفقد لعمليات شفط مياه الامطار عن بعض المناطق في مقاطعات الميناء بولاية نواكشوط الجنوبية ودار النعيم بولاية نواكشوط الشمالية.

واستقبل معالي الوزير الاول في مختلف المحطات المزورة من طرف معالي وزراء الداخلية واللامركزية والمياه والصرف الصحي والاسكان والعمران و  الاستصلاح الترابي على التوالي السيد محمد أحمد ولد محمد الامين و السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر  والسيد سيد أحمد ولد محمد و ولاة الولايات المزورة ورئيسة جهة نواكشوط والسلطات الادارية وعمد البلديات وقائد المندوبية العامة للامن المدني وتسيير الازمات والمدير العام للمكتب الوطني للصرف الصحي.

وتلقى معاليه خلال الزيارة شروحا وافية من طرف المسؤولين عن عمليات شفط المياه في  هذه المناطق، وأعطى تعليماته بالإسراع في تنفيذ عمليات شفط المياه عن كافة المناطق المتضررة وخاصة المناطق المأهولة بالسكان.

وأوضح معالي الوزير الأول، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن هذه الزيارة تهدف إلى تفقد عملية شفط المياه عن مقاطعات الميناء ودار النعيم ، مبرزا أن الوضعية، لله الحمد، تحت السيطرة بالرغم من أن هناك عدة أحياء في وضعية صعبة لكن الإجراءات كما تمت معاينتها تسير على ما يرام.

وأبرز أن الفرق المكلفة بالعملية تواصل الليل بالنهار من أجل إسعاف المواطنين، مبرزا أنه بعد هذه الزيارة سيتم العمل على توفير كافة الوسائل اللازمة لأنجاح العملية مع العمل على تنظيم الفرق العاملة حتى يتحقق الهدف من العملية الذي هو التخفيف من معاناة المواطنين.

وأكد أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني يقف إلى جانب المواطنين أين ماكانوا، وقد أعطى تعليمات صارمة بجعل المواطن هو الاولية، والعمل على إسعاده، ولتحقيق هذا الغرض أوصى بأن تتجند الحكومة بالرغم من كون أغلب أعضائها في عطلة.

وأضاف أنه بعد أيام قليلة ستعود الوضعية إلى ما كانت عليه قبل الأمطار كما ستظل تحت المتابعة حتى تتحسن.

وفي نهاية الجولة، دعا معالي الوزير الاول ، خلال اجتماع عقده بمقر المكتب الوطني للصرف الصحي، القائمين على عمليات التدخل بالاسراع في تنفيذها ومضاعفة الجهود مع وضع خطة عمل تسمح بتحديد الاولويات بغية ضمان ولوج المواطن إلى الخدمة العمومية الاساسية لكونه الهدف والغاية.

كما أكد على ضرورة توزيع المهام من أجل تنسيق جهود كافة المتدخلين في العملية من مكتب وطني للصرف الصحي والمندوبية العامة للامن المدني وتسيير الازمات والبلديات والسلطات الادارية المحلية، تحت الاشراف المباشر للولاة في مناطق تدخلهم.

ورافق معالي الوزير الاول خلال الزيارة الوزيرة الامينة العامة للحكومة السيدة زينت بنت احمد ناه والمدير المساعد لديوان الوزير الاول السيد فؤاد مختار النش وعدد من المستشارين بالوزارة الاولى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد