AMI

وزير الصيد: المساهمة الفاعلة في الحملة الزراعية هو الضمان الوحيد للأمن الغذائي

نواكشوط

قال وزير الصيد والاقتصاد البحري، السيد محمد ولد عابدين ولد امعييف، أن تضافر الجهود والمساهمة في الحملة الزراعية الحالية هو الضمان الوحيد للأمن الغذائي للبلاد.

جاء ذلك خلال كلمة القاها في اجتماع للمديرين والمسؤولين المركزيين ومسؤولي المؤسسات التابعة للقطاع اليوم الخميس في نواكشوط، بين فيه أهمية مشاركة الجميع كل من موقعه في الحملة الزراعية الحالية وبالوسائل التي يمتلك بما في ذلك توجيه المجتمع وتنويره بأهمية الإقبال على الزراعة.

وقال إن إطلاق رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، لهذه الحملة من المناطق المطرية في تامشكط وإعلانه إنشاء وكالة ترقية الصيد القاري وزراعة الاسماك منها، يضيف بعدا آخر لهذه الحملة، عند قطاع الصيد، الذي كان يراقب ثروات الصيد القاري الهائلة في فم لكلتيه ومحموده وغيرها من الاحواض المائية الأخرى وعزوف الموريتانيين عن استغلالها أو عجزهم عن تطوير عاداتهم الغذائية مما فتح المجال أمام الأجانب من البلدان المجاورة لاستغلال الفرصة.

وأوضح أن هذه الوكالة ستسهم في إنجاز برامج لتطوير الانتاج وتكوين الصيادين وتثمين الصيد القاري وإدخاله في العادات الغذائية للأسر الموريتانية في تلك الأماكن مما يسهم في الأمن الغذائي ومحاربة الفقر.

وأضاف أن استغلال الاحواض المائية الكثيرة في البلاد سيسهم في زيادة انتاج الحبوب، مشيرا إلى أهمية توعية المواطنين بأهمية الزراعة وضرورة الاكتفاء الذاتي لأن الزراعة عبادة في حد ذاتها لفوائدها الجمة على الطيور والحيوانات والبشر واهميتها في نبذ الكسل ولان المنتوج الزراعي يعد وسيلة من وسائل المبادلات التجارية وأداة لتنشيط الدورة الاقتصادية للبلد.

وبين أن هذه الحملة ينبغي أن تمثل وثبة وطنية خاصة أن الدولة توفر كل الوسائل المرتبطة بالزراعة والفترة الزمنية مناسبة لأنها فترة العطلة الصيفة والظروف الدولية ضاغطة لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء في ظل تعطل سلاسل امداد الحبوب.

واستعرض معالي الوزير الخلفية التاريخية للزراعة المطرية عند الموريتانيين وما لها من أهمية في الإعاشة خاصة أنها كانت تمثل موسما للاكتفاء الذاتي في ظل تلك الظروف الصعبة التي تتميز بصعوبة المواصلات وبعد المراكز الحضرية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد