AMI

بلدية الرياض تبدأ شراكة محظرية لفائدة 500 طفل يتيم ومن أبناء الطبقات الهشة

نظمت بلدية الرياض اليوم الخميس أمام مقر البلدية في مقاطعة الرياض في نواكشوط بالتعاون مع مفوضية حقوق الإنسان والعمل الانساني والعلاقات مع المجتمع المدني، حفل توقيع شراكة مع 25 من شيوخ المحاظر.

وتهدف هذه الشراكة إلى تمكين500 طفل من أبناء الايتام والطبقات الهشة على مستوى بلدية الرياض، من التهجي وحفظ عشر سور من كتاب الله العزيز.

وأكد عمدة الرياض السيد عبد الله محمدو ادريس في كلمة له بالمناسبة، أن هذه الشراكة تسعى إلى إشاعة ثقافة الارتباط بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

وأضاف أنها تأتي كذلك في إطار الجهود المبذولة من طرف الحكومة لتطبيق التوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الرامية للرفع من مستوى التعليم ما قبل المدرسي والاهتمام بتربية النشـ ء وتسليحه بالعلم والمعرفة من أجل تأسيس مجتمع صالح ومتصالح تنصهر جميع مكوناته في بوتقة واحدة بعيدا عن التنافر والكراهية.

ونوه العمدة بالشراكة بين البلدية و مفوضية حقوق الإنسان والعمل الانساني والعلاقات مع المجتمع المدني والتي مكنت من إنجاز هذه المرحلة.

ودعا القطاعات الحكومية الأخرى إلى مد يد العون للبلدية من أجل إنجاز المرحلة الثانية من هذا العمل.

وبدوه أشاد إمام مسجد الدعوة إلى الله السيد عبد الرحمن ولد لقظف، بهذا النوع من الأعمال الخيرة، موضحا أن القراءة والكتابة هي مفتاح العلوم من أجل اكتساب كل المعارف، داعيا الجميع للمساعدة في استمرار هذا النوع من العمل.

حضر الحفل مسؤولون في مفوضية حقوق الإنسان والعمل الانساني والعلاقات مع المجتمع المدني وولاية نواكشوط الجنوبية ومقاطعة الرياض وبلديتها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد