AMI

افتتاح ورشة تشاورية لنشر واستغلال الأقسام المتبقية من شبكة الربط الرئيسية الوطنية للألياف البصرية

أشرف معالي وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة، السيد الشيخ الكبير ولد مولاي الطاهر، اليوم الأربعاء بمقر الوزارة في نواكشوط ، على افتتاح ورشة تشاورية حول إقامة شراكة بين القطاعين العام والخاص لنشر وتشغيل الأقسام المتبقية من شبكة الربط الرئيسية الوطنية للألياف البصرية.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار التحضير لإطلاق مشروع التكامل الرقمي الإقليمي في غرب إفريقيا (وارديب) الممول من طرف البنك الدولي.

وخلال افتتاحه للورشة، قال معالي الوزير إن موريتانيا، في إطار تنفيذ برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، اعتمدت أجندة رقمية طموحة تهدف إلى جعل موريتانيا بلدًا يغير فيه الابتكار والرقمنة المصائر الفردية والجماعية وتستفيد حوكمة الدولة بشكل كامل من التحولات الرقمية ومن امتلاك الخدمات الجديدة المتاحة والابتكارات التي تظهر كل يوم.

وذكر أن محور”البنية التحتية الرقمية” يعتبر ذا أهمية قصوى حيث تبلغ الميزانية المخصصة له 75٪ من الميزانية الإجمالية لهذه الأجندة، مما جعل من تعبئة التمويل و حوكمة هذه البنى التحتية من الأولويات الرئيسية للقطاع .

وأشار إلى أنه لهذا الغرض بدأ الإعداد لمشروع التكامل الرقمي الإقليمي في غرب إفريقيا (وارديب)، الذي يهدف المكون الموريتاني منه، من بين أمور أخرى، إلى مواصلة الجهود التي بدأت لتوسيع نطاق الربط وتقليل تكلفته وتحسين جودة الخدمة.

وحث معالي الوزير المشاركين على دراسة العرض الذي تم تقديمه من طرف خبير البنك الدولي، بعناية كبيرة وتقديم مساهماتهم للمشاركة في إنجاح المشروع.

وخلال اللقاء تمت مناقشة مواضيع مختلفة للشراكة بين القطاعين العام والخاص ستنتج عنها صياغة أفضل الخيارات الممكنة لتمديد شبكة الربط الوطني، وستسمح الدراسات المعمقة بعد ذلك باعتماد أفضل الخيارات وتعبئة التمويل اللازم لتطوير البنية التحتية الرقمية للبلاد.

وجرى افتتاح الورشة بحضور رئيس سلطة التنظيم ومديري شركات الاتصالات وعدد من عمال القطاعات الحكومية وممثلين عن القطاع الخاص إضافة إلى خبراء من البنك الدولي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد