AMI

والي الحوض الغربي: إطلاق رئيس الجمهورية للحملة الزراعية من ولاية الحوض الغربي سيعطي دفعا كبيرا للمزارعين

تقع ولاية الحوض الغربي في الجنوب الشرقي من الوطن في منطقة يغيب فيها أي تأثير للمحيط وتتميز بقوة تأثير الشمس واستمرار هبوب الرياح القارية الحارة والجافة، وتمتد على مساحة تقدر ب 53400 كلم مربع ما يزيد على نسبة 2 بالمائة من مجموع مساحة التراب الوطني يسكنها ما يناهز 294109 نسمة حسب آخر تعداد للسكان و المساكن وتحدها من الناحية الشمالية ولاية تكانت ومن الغرب ولاية لعصابه ومن الجنوب دولة مالي و من الناحية الشرقية ولاية الحوض الشرقي.

وتضم هذه الولاية التي يشقها من الغرب إلى الشرق طريق الأمل و ترتبط بمدينة أنيورو الواقعة في الشمال المالي عبر طريق اسفلتي وتضم 27 بلدية تتوزع على خمس مقاطعات هي لعيون وكوبني وتامشكط والطيطان وأطويل ومركز عين فربه الإدا ري.

وقد شهدت ولاية الحوض الغربي على غرار باقي ولايات الوطن خلال السنوات المنصرمة من مأ مورية فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني إنجاز العديد من المشاريع التنموية مكنت بشكل عام من الرفع من المستوى المعيشي للفئات الهشة وذوى الدخل المحدود من ساكنة الولاية.

ولتسليط الضوء على هذه الإنجازات و دورها الكبير في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين أجرت الوكالة الموريتانية للأنباء لقاء مع والي الولاية السيد المختار ولد حنده استعرض خلاله حجم هذه التدخلات والبرامج التنموية في جميع المجالات الخدمية كما تطرق الى ارتباط المواطنين في الحوض الغربي بالزراعة والافاق الواعدة لهذه المهنة على مستوى الولاية.

وأوضح الوالي في هذا الاطار على سبيل المثال لا الحصر ما قامت به المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء “تآزر” من إنجازات عديدة على مستوى البنية التحتية الخدمية وذلك ضمن مكونة برنامج (الشيلة ).

وفي اطار توفير المؤسسات التعليمية تم في هذا المجال وضع حجر الأساس لبناء ثانوية في حي النزاهة في مدينة لعيون ومدرستين ابتدائيتين مكتملتين في نفس المدينة ومنشأتين تعليميتين في كل من الطيطان وتامشكط والعديد من النقاط الصحية في عموم الولاية من اجل تمكين جميع المواطنين من الولوج للخدمات الصحية في ظروف مقبولة .

كما قامت بتوفير شبكات للمياه في بلدية الراظي التابعة لمقاطعة تامشكط في سنة 2020 وأخرى في بلدية الصفا بنفس المقاطعة في سنة 2021 إضافة الى كهربة بعض القرى من مقاطعة كوبني وبلدية تيمزين تحديدا.

وأضاف الوالي أنه في اطاري تنفيذ مكونة “داري” تمت برمجة 250 سكنا على مستوى الولاية لصالح الفئات الهشة تم اختيارهم حسب معايير تراعي أقصى درجات الشفافية وكذلك اختيار 60 مستفيدا خلال تنفيذ المرحلة الأولى من هذه المكونة ذات الطابع الاجتماعي.

وبخصوص برنامج تكافل يضيف الوالي فقد استفادت 12280 أ سرة في مقاطاعات الولاية من توزيعات مجانية لمبالغ نقدية قدرها 15000 اوقية قديمة ضمن العملية الأولى لبرنامج التحويلات النقدية.

وفي اطار المكونة الخاصة بكوفييدـ19 فقد استفادت 22103 أسر على مستوى الولاية من مخصصات نقدية تبلغ 22250 اوقية قديمة لكل مستفيد بغلاف مالي وصل في مجمله 497317500 اوقية وتكررت نفس العملية خلال سنة 2021.

وفيما يتعلق بالبرنامج الرعوي الذي نفذته الحكومة خلال مأمورية فخامة رئيس الجمهورية فقد استفادت الحوض الغربي من توزيع 8000 طن من مادة القمح و4000 طن من علف الماشية.

أما في مجال دعم التغذية المدرسية أوضح الوالي أنه تم انشاء 77 كفالة مدرسية استفادت من القمح والأرز والزيت والمعجنات وبعض اللوازم مثل الأواني والحصائر والصابون، كما استفادت 400 فرد من ضحايا الفيضانات من توزيع كميات من الخيم والأفرشة وبعض المواد الغذائية الضرورية.

و أكد أنه بخصوص برنامج مجانية المياه في الوسط الريفي تكفلت وزارة المياه والصرف الصحي طيلة ثمانية أشهر بصيانة وإصلاح كافة الشبكات المائية في الولاية البالغ عددها أكثر من 360 شبكة حيث كلفت هذه العملية 200 مليون اوقية قديمة إضافة الى تكلفها بتسديد فواتير الاستهلاك في الوسط الحضري لمدة شهرين.

كما تم اطلاق مشروع المياه والصرف الصحي في الحوضين الذي يسعى الى انجاز 18 شبكة مياه لصالح أكثر من ثلاثين قرية على مستوى الولاية وكذلك انجاز مراحيض في المدارس والمستوصفات والتحسيس حول ضرورة النظافة والغسل الدائم للأيدي بالماء والصابون والابتعاد عن المسلكيات الضارة با لصحة ،إضافة الى اطلاق برامج حفر 100 بئر ارتوازية وهو مشروع تم بتمويل كامل من الدولة وكانت حصة الولاية من هذا المشروع 14 حفرا تقدمت الأشغال فيها بنسبة 80 في المائة.

وأضاف الوالي أن الوزارة قامت خلال السنوات الثلاث الماضية بإنجاز أكثر من 30 بئرا ارتوازية في الولاية بعضها تم تجهيزه والبعض قيد التجهيز، إضافة الى أن المندوبية العامة “تآزر “أنجزت شبكتين مائيتين سنة 2020 واثنتين قيد الإنجاز ، إضافة الى اعداد دراسة جيو فيزيائية لأربع قرى من بلديات الصفا ,أقجرت ,مدبوقو , والراظي وحفر بئرين ارتوازيتين في بلدية أم لحياظ المعروفة بخصوصيتها الرعوية ، وتم في نفس الاطار مضاعفة انتاج الآبار الارتوازية في مدينة الطيطان من خلال حفر 6 آبار جديدة ليرتفع بذلك الإنتاج من 35 طن في الساعة الى 70 طن في الساعة.

أما مايخص مجال الصحة الحيوانية فقد تم تلقيح أزيد من 214600 رأس من الأبقار و 851377 رأسا من المجترات الصغيرة إضافة الى زيادة عدد الفرق البيطرية وتوفير الدعم اللوجستي الضروري لها, كما تم تكوين 35 وكيلا بيطريا وتحسين خبرة 6 ملحقين وتكوين جميع العاملين الرسميين في الصحة الحيوانية على برامج حديثة لجمع المعلومات الوبائية وتحسين خبراتهم في مجال تفتيش اللحوم.

وفي مجال البنى التحية الخاصة بالإنتاج الحيواني بين الوالي أنه تم في هذا المجال توفير سوقين حديثين للحيوانات في كل من مدبوقو ولعيون وستبدأ الأشغال في سوق ثالث في مدينة أطويل, كما تم بناء مصنعين لمعالجة الألبان في الطيطان ولعيون وحفر العديد من الآبار الرعوية وبرمجة و انشاء 15 مدجنة سنة 2021 تم حتى الآن بناء 3منها وبرمجة وترميم 19 مدجنة تم اكتمال الأشغال في 17 منها.

كما تم توزيع 250 رأسا من الأغنام على بعض الأسر المحتاجة في اطار عملية شاملة سوف تتواصل لاحقا.

وقال والى الحوض لغربي إنه وفي اطار تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية “أولوياتي “الموسع تم تنفيذ 30 مشروعا لصالح الشباب ضمن مكونة مشروعي مستقبلي .وفي سنة 2021 تمت أيضا برمجة 30 مشروعا في مقاطعة لعيون و 6 في الطيطان و5 في تامشكط و 4 في كوبني إضافة الى توفير 95 سيارة ثلاثية الدفع وتنفيذ 64 من المشاريع المتوسطة في عموم الولاية.

و بخصوص المقدرات الزراعية للولاية أكد الوالي أن ولاية الحوض الغربي تتميز بخصوصيتها الزراعية حيث ارتبط الانسان في هذه الربوع بالزراعة منذ القدم ودليل ذلك سد لكراير الذي سيطلق منه فخامة رئيس الجمهورية الحملة الزراعية لهذا العام من بين السدود التي تم انشاؤها فترة الاستعمار الفرنسي و تقدر المساحات الزراعية في الولاية ب 80000 هكتار.

و أوضح أن المزارعين في الولاية يعتمدون على الزراعة المطرية و خصوصا في المساحات الزراعية التي تمتد على الشريط الحدودي مع جمهورية مالي في حين تحتل الزراعة خلف السدود ثلث المساحة الزراعية بالولاية و توفر زراعة الخضروات بأشكالها المختلفة ما يقدر ب 6 أطنان يوميا في سوق لعيون وحدها.

و أكد والي الحوض الغربي أن اشراف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على اطلاق الحملة الزراعية من ولاية الحوض الغربي سوف يعطي دفعا كبيرا للمزارعين وتحفيزهم على مضاعفة الجهود من أجل الوصول الى الأهداف المتوخاة مبرزا انه تأكد خلال زياراته الميدانية للبلديات أن الزراعة تحتل المرتبة الثالثة في سلم اهتمامات المواطنين.

و استعرض والي الحوض الغربي جملة من الإجراءات التي تم اتخاذها من طرف الإدارة المحلية لتقريب خدماتها من المواطنين من أبرزها تشكيل لجان متخصصة تعنى كل واحدة منها بمجال من المجلات التي تهم المواطنين وباشرت هذه للجان مهامها فور التشكيل كما قامت الإدارة المحلية بتوزيع شكليات إدارية على جميع عمد وحكام المقاطعات من أجل توجيه مطالب المواطنين بشكل مدروس يضمن وصولها الى الجهات المختصة.

أجرى المقابلة عبد الوهاب ولد محمد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد