AMI

وزير البترول: تنظيم ندوة حول استراتيجيات الطاقة و المعادن سيساهم في المزيد من تصدر موريتانيا للمشهد الطاقوي

قال معالي وزير البترول والمعادن والطاقة السيد عبد السلام محمد صالح، أن تنظيم هذا اللقاء بهذا الحجم و بهذا الشكل، سيساهم في المزيد من تصدر موريتانيا للمشهد الطاقوي في وقت يتجه العالم فيه نحو تحول طاقوي.

و أضاف خلال إشرافه على اختتام اعمال ندوة حول استراتيجيات الطاقة و المعادن، أن حضور فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني واشرافه شخصيا على انطلاقة اشغال هذه الندوة صباح اليوم ، يشكل دليلا على الأهمية القصوى التي يوليها لنجاحها.

و شكر معالي الوزير كل من ساهم في هذا اللقاء من خبراء و مشاركين في الجلسات التي شملت معطيات قيمة و ثمينة.

و قال ” لاشك أن مخرجات هذا اللقاء و التوصيات التي وردت في حصيلته النهائية ستشكل خارطة طريق سنعمل على أخذها بعين الاعتبار و ستشكل قاعدة صلبة.

و أضاف أن القطاع أصبح يعتمد سياسة حديثة تعتمد على تشارك الرؤى و الاستيراتيجيات التي يتم اعتمادها، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يمثل نموذجا لهذه الاستراتيجية.

هذا و قد شهدت الندوة ثلاث جلسات،تناولت عدة مواضيع ، انعشت من طرف عدد من المسؤولين الحكوميين و مسؤولي المؤسسات العاملة في المجال، و من بينها، جلسة حول ٱفاق تطوير موارد البترول و الغاز في موريتانيا، و التي شملت عرضا حول رؤية موريتانيا الاستراتيجية لقطاع النفط والغاز، و كذا المخطط الموريتاني التوجيهي للغاز و البترول، وعرضا عن وكالة ترقية الاستثمارات في موريتانيا.

كما شملت الجلسة الثانية، موضوع تسريع التحول الطاقوي، فرص تطوير الطاقات المتجددة و الهيدروجين منخفض الكربون، و التي تمحورت حول مواضيع الهيدروجين منخفض الكربون في البلدان النامية، و خارطة طريق الهيدروجين الأخضر، و كذا تقديم عروض عن مشروعي الهيدروجين الأخضر “أمان” و “نور”، فيما شملت الجلسة الثالثة محور تحول قطاع المعادن.

نشير إلى أن الندوة شهدت كذلك تقديم عرضا عن قطاع المعادن الموريتاني وفرص الاستثمار قدمه المدير العام لشركة ” اسنيم”، السيد محمد فال التليميدي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد