AMI

موريتانيا تخلد اليوم الدولي للاتصالات ومجتمع المعلومات

نظمت وزارة التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة والاتحاد الدولي للاتصالات، اليوم الخميس في قصر المؤتمرات، حفلا لتخليد اليوم الدولي للاتصالات ومجتمع المعلومات تحت شعار: “التكنولوجيا الرقمية من أجل كبار السن والتمتع بصحة جيدة في مرحلة الشيخوخة”.

ويهدف هذا اليوم، الذي يصادف 17 من مايو من كل عام، إلى زيادة الوعي بأهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دعم استدامة صحة المسنين ومساعدتهم للعيش في ظروف كريمة.

وتم خلال الحفل تقديم عروض لمشغلي خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأجندة الرقمية وأبرز برامج الوزارة، إضافة الى عقد جلسات لمناقشة دور الحلول الرقمية أثناء جائحة كورونا لصالح كبار السن، وتحديات ورهانات الشركات الموريتانية الناشئة، المشاركة في التحول الرقمي، والأهداف الاستراتيجية والربط والضبط، لخدمة المواطن، والمهارات الرقمية في الحاجيات والعروض ورأس المال البشري المؤهلة لتنمية القطاع الرقمي.

وأوضح معالي وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة، السيد الشيخ الكبير ولد مولاي الطاهر، في كلمة له بالمناسبة، أن تخليد هذا اليوم يوافق ذكرى توقيع الاتفاقية الدولية الأولى وإنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات سنة 1865.

وقال إن هذا الحدث يشكل مناسبة سنوية لتسليط الضوء على القدرات الهائلة والفرص العديدة التي يمكن أن يجلبها استخدام الانترنت وتقنيات المعلومات والاتصالات للمجتمعات في مجال تسريع وتيرة التنمية وتحسين ظروف الحياة بصفة عامة.

وبين أهمية هذه التقنيات في المساهمة في إحداث التحولات الإيجابية في مسار الشعوب، مشيرا إلى أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني تبناها في برنامجه الانتخابي “تعهداتي”.

وأضاف أن الحكومة أدرجت هذه التقنيات في سياستها وبرامجها العمومية، وعملت على إسهامها بشكل مباشر وفعلي في إحداث التغيير المنشود من خلال إنشاء قطاع وزاري مكلف بالتحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة وتمكينه من الوسائل الضرورية لأداء مهمته في أحسن الظروف.

وأشار إلى أنه عملا بتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية، وبمتابعة وإشراف من معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال، قام القطاع بجهود كبيرة في مجال توفير البنية التحتية الضرورية لنشر خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في المناطق الداخلية، واتخاذ التدابير اللوجستية والقانونية اللازمة للتصدي للجريمة السيبرانية لحماية المنشآت والأنظمة وكذا الأفراد من الاختراقات والقرصنة التي تنشط بشكل كبير في هذا الفضاء.

وأكمل” لقد عمل قطاعنا بالشراكة بين القطاع العام والخاص وكذا الشركاء الفنيين والماليين، في إطار تنفيذ أجندته الرقمية، على تعبئته موارد هامة لتوفير السعة الضرورية التي تحتاجها الخدمات الرقمية، وذلك من خلال العمل على ربط جديد بالمنظومات الدولية للمعلومات لضمان مضاعفة السعة وتأمين الاتصالات من الأعطاب أو الانقطاعات التي قد تشهدها بفعل العوامل الخارجة عن السيطرة”.

ومن جانبها عبرت نائب ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي السيدة آداما ديانبار عن سعادتها بحضور هذا الحفل المخلد لذكرى 17 للاتصالات ومجتمع المعلومات، مشيدة بالجهود الكبيرة التي يبذلها قطاع التحول الرقمي والابتكار من أجل إنجاح خطته للاندماج في النظام الرقمي.

وأكدت وقوف البرنامج ودعمه لموريتانيا في جهودها التنموية الشاملة.

وبدوره قال المدير العام لشركة الموريتانية النونسية للاتصالات (ماتل) السيد إلياس بن ساسي، إن اختيار هذا الشعار يعكس الاهتمام الكبير الذي تحظى به تكنولوجيا المعلومات في الحياة النشطة لهذه الفئة، مشيرا إلى ضرورة استخدامها في شتى مناحي الحياة اليومية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

أما المدير العام لشركة الموريتانية المغربية للاتصالات (موف موريتل) السيد محمد بن رحمة فقد أعرب عن سعادته بهذه الذكرى التي تركز على تقنيات الإعلام والاتصال في مساعدة المسنين والحفاظ على صحتهم، منوها إلى أن العديد من الأدوات التكنولوجية تم تطويرها لصالح الأشخاص المسنين وصحتهم استجابة لحاجياتهم الأساسية.

ومن جانبها ثمنت المدير العامة وكالة للشركة الموريتانية السودانية للاتصالات (شنكتل) السيدة عائشة البشير، الجهود الجبارة والإنجازات الكبيرة التي قامت بها الحكومة الموريتانية في مجال تقنيات الاتصالات، مؤكدة أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تلعب دورا هاما في تحقيق شيخوخة أكثر صحة كما تساعد في بناء مدن أكثر ذكاء.

وشكر رئيس اتحادية الخدمات السيد محمد ولد الوالد، الدولة الموريتانية على جهودها، من خلال استراتيجية وطنية لرقمنة المعلومات، مثمنا التعاون القائم بين القطاعين العام والخاص في مجال التحول الرقمي.

نشير الى ان تخليد اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات تم اقراره من طرف الجمعية العمومية للأمم المتحدة في القرار رقم 252-60 الذي ينص على اعتبار 17 من مايو من كل عام يوما دوليا لمجتمع المعلومات.

جرى الحفل بحضور معالي وزيري الصحة السيد المختار ولد داهي، والسيدة صفية ينت انتهاه، وزيرة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة، والأمين العام لوزارة التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة، ورئيس المجلس الأعلى لسلطة التنظيم، ورئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة الموريتانية، وممثلة البنك الدولي في بلادنا، وممثلين عن مشغلي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في بلادنا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد