AMI

ملتقى تكويني للجهات المعنية باللجنة الوطنية لمبادرة شفافية الصناعات الاستخراجية

انطلقت اليوم الجمعة بفندق الخيمة في نواكشوط أشغال ملتقى تكويني للجهات المعنية باللجنة الوطنية لمبادرة شفافية الصناعات الاستخراجية التي انضمت اليها موريتانيا في شهر سبتمبر 2005.
ويندرج هذا الملتقى الذي يدوم يوما واحدا بتمويل من البنك الدولي في إطار خطة العمل لسنة 2006 المقررة من طرف اللجنة الوطنية المذكورة خلال اجتماعها في التاسع يونيو 2006 ويرمي الى تحسين فهم الابعاد المرتبطة ببدء تنفيذ مبادرة الشفافية بشأن الصناعات الاستخراجية وتمكين الجهات المعنية وخاصة المجتمع المدني من المشاركة في تنفيذها وتقييمها.
وأوضح وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية في كلمة بالمناسبة ان وضع اطار مؤسسي لتنفيذ مبادرة الشفافية يعد عملا ملموسا في الاتجاه الصحيح ويؤكد ارادة السلطات العمومية الهادفة الى تعزيز الشفافية في الصناعات الاستخراجية مبرزا أنها تشكل البنية الاساسية للاقتصاد الوطني نظرا لمساهمتها في تكوين الناتج الداخلي الخام وكذا المداخيل الجبائية والاحتياطي في مجال العملات الصعبة.
وأكد ان انضمام موريتانيا الى هذه المبادرة يدخل في سياق دعم مبادئ الحكم الرشيد الذي جعلت منه السلطات الانتقالية أولوية وطنية،مشيرافي هذا السياق الى التقدم المرضي في مجال الاجراءات الهادفة الى انجاز التقرير الاول لمبادرة شفافية الصناعات الاستخراجية لسنة 2005.
وقال في هذا الصدد ان الخبير المكتتب بطريقة “شفافة” لهذا الغرض بدأ عمله ومن المقرر ان يسلم تقريره الاولي قبل نهاية السنة.
ويتضمن برنامج الملتقى عروضا في هذا المجال ومستوى تقدم خطة عمل المبادرة وأخرى تتناول الوضعية الراهنة والافاق المستقبلية لقطاع المحروقات والمعادن والنظام الجبائي لقطاع النفط والاطارالقانوني لعمليات الاكتشاف والاستغلال وكذا مساهمة المجتمع المدني في تنفيذ ومتابعة مبادرة شفافية الصناعات الاستخراجية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد