AMI

افتتاح ملتقى حول طرق ومناهج العمل الحكومي

استهدف الملتقى المنظم لصالح أعضاء الحكومة بإشراف
الوزير الأول السيد الزين ولد زيدان والذي بدأت أشغاله اليوم الأحد بقصر المؤتمرات بنواكشوط، إعلام الوزراء وتبادل الآراء معهم حول طرق ومناهج العمل الحكومي.
وتسعى الأمانة العامة للحكومة من وراء تنظيم هذا الملتقى إلى ضمان نجاح إنجاز البرامج المعدة على ضوء رسالة تكليف الحكومة وإعلان السياسة العامة للوزير الأول.
وقد ناقش الملتقى جملة من المحاور مثل البرمجة المالية والعلاقات مع الشركاء والعلاقات الخارجية والتشريفات والإدارة اللامركزية والمجموعات المحلية وتسيير العمال، علاوة على علاقات الحكومة مع البرلمان ومسار اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء وهيئات الرقابة والصفقات العمومية والعلاقات مع وسائل الإعلام.
وتحدث عدد من الوزراء على هامش أعمال الملتقى لوسائل الإعلام التي حضرت أشغاله حول مضمونه ومحتواه (الملتقى).
وقال السيد عبد الرحمن ولد حم فزاز وزير الاقتصاد والمالية في هذا الصدد ان الملتقى “تطرق إلى موضوع البرمجة المالية وضرورة ترشيد النفقات لسد العجز الحاصل في الميزانية والمقدر ب أزيد من 30 مليار من الأوقية موزعة إلى 17 مليار ناتجة عن نقص ارادات النفط وحوالي 14 عن النفقات الزائدة”.
وأضاف في معرض رده على سؤال بخصوص توفير حياة كريمة للمواطن “أن هناك إرادة قوية لذلك من خلال برنامج السيد الرئيس وسياسة الحكومة التي أعلنها الوزير الأول أمام البرلمان”.
وذكر بالسعي الذي تقوم به الحكومة للتعامل مع جيوب الفقر من خلال عدد من البرامج من ضمنها البرنامج الاستعجالى الذي صادقت عليه مؤخرا.
وأوضح ولد حم فزاز بخصوص وضعية التسيير المالي والطرق التي كانت سائدة “أن هناك قطيعة مع أساليب التسيير القديمة بحيث ستكون هناك شفافية وصرامة ورقابة حقيقية”
وأنه في هذا السياق نفسه يأتي “تقديم أعضاء الحكومة والوزير الأول بيانات بشأن ممتلكاتهم الخصوصية”.
وبين الوزير بشأن تأخر صرف الميزانية “أن العكس هو الحاصل والملتقى ركز
على ضرورة الإسراع بتنفيذ المشاريع والاستثمارات”، مبينا “أن السياسة النقدية التي ينتهجها البنك المركزي الموريتاني مطمئنة حيث يمد البنوك الوسيطة بالسيولة المطلوبة بما يمكنها من تقديم القروض لأصحاب المشاريع والزبناء طبقا للشروط التي تتبعها”..
وقال بخصوص قلة السيولة الملاحظ في البلد “أن السياسة النقدية للبلاد لا تعتمد ضخ كميات زائدة من النقود للسوق لان ذلك يؤدى إلى زيادة التضخم فالأجور يتم صرفها في وقتها والدولة تسدد جميع التزاماتها”.
وقال السيد يحي ولد الكبد وزير اللامركزية والاستصلاح الترابي في تصريحات للصحافة على هامش الملتقى ان هذا اللقاء “تدارس السبل الكفيلة بضمان أن يكون عمل الحكومة منسجما ومتناسقا”.
وأضاف انه بخصوص قطاع اللامركزية والاستصلاح الترابي “يتوقع ان ينشأ نوع جديد من المجموعات المحلية يعنى بالجانب الاقتصادي وان هناك نية للتنسيق بين مختلف الفاعلين من إداريين ومنتخبين في ذا الصدد”.
وأوضح أن العمل “سينصب مستقبلا على أن تكون المشاريع المحلية ضمن الاستصلاح الترابي بحيث يكون هناك توازن بين الولايات وبين الأقاليم فيما بينها وبين الخدمات التي يتم تقديمها”.
وتابع “سيجرى العمل على وضع مخطط وطني مندمج ومتكامل لاستغلال التراب الوطني ميزته الأساسية وضع تصور للمناطق الموريتانية وتوزيعها بين المشاريع الزراعية والمنجمية والخدمية مما سيسهم فى تهيئة المجال الموريتاني”.
وأكد انه “لابد من إعادة النظر في طرق التقرى لأنها تكلف الدولة أموالا هائلة ناتجة عن توفير الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم والإنارة ومياه الشرب وغيرها”.
وشدد يحيى ولد كبد على “ضرورة وضع الإطار القانوني اللازم للامركزية وتوفير المصادر المالية الضرورية لها بما يمكنها من الاستجابة للحاجات المتزايدة الموكلة إليها”.
وتحدث السيد محمد محمود ولد إبراهيم أخليل وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني بهذه المناسبة فابرز أن هذا الملتقى “يهدف إلى تعزيز قدرات الحكومة ومعرفة المناهج والسبل الكفيلة بتحقيق إلا هداف الواردة في خطاب التكليف وسياسة الحكومة”.
وقال”لابد من تبادل الآراء لأننا تعودنا في السنوات الماضية على عدم الاستفادة من الأخطاء وهنا لا نريد تكرار تلك التجارب وهذا اللقاء يهدف إلى تبادل الآراء حول محاور أساسية”.
وبخصوص العلاقات مع الصحافة التي هي محور من محاور هذا الملتقى بين ولد ابراهيم أخليل أن هذا الملتقى “حرص على توضيح هذه العلاقة من خلال تسهيل المعلومات وبذل المجهودات لمساعدتها في أداء مهمتها”.
وأوضح وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني “أن العلاقة بين الحكومة مبنية على أسس واضحة فالأطراف المعنية بسن القوانين تحددها المادة 61 من الدستور وسن القوانين يتطلب دراية من الطرفين الحكومة والبرلمان بهذا المجال”.
وتابع “بالنسبة للمجتمع المدني فهو رافد حقيقي من روافد الديمقراطية والتنمية والحكومة ستبذل كل الجهد ليقوم بمهمته على أحسن وجه”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد