AMI

وزيرة الإسكان: بناء مقر جديد للجمعية الوطنية يأتي وفاء بتعهدات رئيس الجمهورية بتزويد المؤسسات الدستورية بمقرات لائقة بمكانتها الوطنية السامية

أوضحت وزيرة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، السيدة خديجة الشيخ بوكه، أن الكلفة الإجمالية لمشروع بناء مقر الجمعية الوطنية الجديد تبلغ 777294480 أوقية جديدة بتمويل ذاتي من ميزانية الدولة الموريتانية.

وأضافت في كلمة لها خلال حفل إشراف رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على وضع الحجر الأساس لهذا المشروع اليوم الثلاثاء في نواكشوط الغربية، أن بناء هذا المقر الجديد للجمعية الوطنية يأتي وفاء بتعهدات رئيس الجمهورية بتزويد كافة المؤسسات الدستورية بمقرات لائقة بمكانتها الوطنية السامية، مشيرة إلى أن هذا الوعد بدأ العمل على تنفيذه منذ اللحظات الأولى بإطلاق العمل في بناء مقر المجلس الدستوري، كما سيتم مستقبلا بناء مقر جديد للمجلس الأعلى للفتوى والمظالم.

وذكرت بأن المقر الجديد للجمعية الوطنية شهد اللحظات الأولى لميلاد الدولة الموريتانية الحديثة، حيث أحتضن اجتماعات الهيئة التأسيسية التي وضعت أول دستور للبلاد فكان بذلك أول مقر للجمعية الوطنية قبل أن يتحول لاحقا إلى مدرسة ابتدائية حملت اسم المدرسة رقم ثمانية.

وأشارت إلى أن المدرسة رقم ثمانية ستتحول إلى مدرسة تطبيقية سيتم تشييدها غير بعيد من مقر البرلمان الجديد، بحيث يتاح لتلاميذ هذه المؤسسة التربوية العتيقة مواصلة مسارهم الدراسي دون ما عناء.

ونبهت إلى أنه ونزولا عند رغبة فخامة رئيس الجمهورية بالمحافظة على البعد الأثري والتاريخي لهذا المكان فقد تقرر الإبقاء خصيصا على القاعة التي شهدت أولى جلسات الجمعية الوطنية ضمن هيكل المبنى الجديد لتشكل بذلك متحفا برلمانيا يحكي التاريخ بصدق، ولتظل شاهدا على حقبة مهمة من تشكل ونشوء دولتنا العزيزة، مشيرة إلى أن هذا المتحف سيبقى مزارا مفتوحا أمام المواطنين والزائرين من مختلف الجهات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد