AMI

وفد من الامناء العامين يزور مطار نواكشوط الدولي ( أم التونسي)

أدى وفد من الامناء العامين للوزارات صباح اليوم الجمعة زيارة لمطار نواكشوط الدولي (أم التونسي) في إطار الأيام المفتوحة التي تنظمها منذ الإثنين الماضي، وزارة التجهيز والنقل بالتعاون مع شركة النجاح للأشغال الكبرى التي تتولى إنجاز المطار.

وشملت الزيارة قاعة الامتعة كبيرة الحجم وقاعة الشخصيات البارزة وجميع الجوازات والموريتانية للطيران ومسجد المطار ومحطة الركاب المجهزة بالمعدات الضرورية لاحسن تشغيل حيث يمكنها استقبال مليوني مسافر سنويا، بالاضافة الى تفقد المدرج والجناح الرئاسي بالمطار.

وخلال مختلف محطات الزيارة قدمت للوفد شروح وافية من طرف رئيس لجنة التشريفات بالمطار السيد محمد محمود ولد الجيلاني حول المهام التي تؤديها كافة اجنحة المطار وخاصة تلك المتعلقة بالمسافرين والامتعة.

وفي نهاية الزيارة أدلى الامين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني السيد الشيخ ولد بوعسرية بتصريح للصحافة الوطنية أبرز فيه الاهمية الكبيرة لهذا المطار الدولي باعتباره معلمة جديدة تنضاف الى المعالم الاخرى التي انجزت خلال السنوات الاخيرة.

وقال إن هذا المرفق العمومي انجاز رائع يضاهي بحق المطارات الدولية أنجز من قبل شركة وطنية وحق للموريتانيين أن يفخروا به داعيا إلى العناية به وصيانته.

وللتذكير فان مساحة المبنى الرئيسي للمطارتبلغ 18000 متر مربع ويضم مدرجين لاستقبال أكبر طائرات النقل وبخاصة طائرات (أيرباص 380 آ) و(بوينغ 780) بطول 4ر3 و6ر2 كلم كما تصل قدرته الاستيعابية أكثرمن مليوني مسافر سنويا.

ويضم المطار جناحا للمسافرين وجناحا للشحن ومواقف للطائرات وصالات شرف رئاسية وأخرى للوزراء ومواقف لطائرات الشحن ومقرا للصيانة بمساحة 4800 متر مربع وبرج مراقبة بارتفاع 38 مترا وست منصات ربط بالطائرات.

كما يضم مسجدا ومكاتب إدارية وملحقات خدمية فضلا عن التجهيزات الضرورية للملاحة وأخرى مضادة للحرائق ومنشآت للتزود بالوقود في أسرع وقت ممكن.

وقد تم تصميم المطار الجديد من طرف مكتب أمريكي متخصص، من أشهر المكاتب الدولية خبرة حيث سبق له وأن شارك في بناء أكثر من تسعين مطارا حول العالم.

وقد روعيت في تصميمه كافة المعايير والنظم والاجراءات المتبعة دوليا في مجال بناء المطارات علاوة على الخصوصيات المحلية بحيث يكون المطار منشأة حديثة آمنة تؤدي وظيفتها بفعالية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد