AMI

ورشة للإعلام والتحسيس لصالح الأحزاب السياسية حول”مشروع موريتانيا رؤية 2030″

بدأت صباح اليوم الثلاثاء في انواكشوط أعمال ورشة للإعلام والتحسيس حول مشروع “موريتانيا رؤية 2030”.
وتهدف هذه الورشة التي تنظمها وزارة الاقتصاد والمالية ممثلة في”مشروع موريتانيا 2030″،لصالح الأحزاب السياسية الوطنية، إلى اطلاع هذه التشكيلات على مختلف التفاصيل الفنية والتصورات الجارية لوضع السياسات الإنمائية في ظل رؤية توافقية لتنمية البلاد على المدى الطويل.
وتتمثل أهداف مشروع رؤية موريتانيا 2030 في استكشاف معمق لمختلف أشكال المستقبل المحتملة وإنشاء وتعزيز قدرات الاستشراف والتخطيط الاستراتيجي داخل الهيئات الحكومية وفي القطاعين الخاص والجمعوي في أطار رؤية تشاركية موسعة، تستهدف تشجيع الحوار الاجتماعي وبناء إجماع وطني حول المستقبل بين الحكومة ومختلف الفاعلين.
وأوضح السيد عبد الرحمن ولد حم فزاز وزير الاقتصاد والمالية في كلمة له بالمناسبة “أن هذا المشروع سيؤول إلى رؤية مشتركة لمصير البلاد انطلاقا من استكشافات معمقة لمختلف أشكال المستقبل الممكنة”.
وأضاف” أن المشروع سيمكن من بلورة وتقديم عناصر أساسية لتحديث نظامنا التخطيطي والتسييري للتنمية من اجل تجاوز الارتجالية والقيادة حسب الأفق القصير وسيطرة تسيير الطوارئ التي تلازمها حتما”.
وقال”أن المشروع ينتظر منه تشجيع المشاركة الفعلية والموسعة والحوار الاجتماعي والإسهام في تعميق الديمقراطية الهادئة التي ولجتها موريتانيا بخطى ثابتة مع اكتمال أول مسلسل انتخابي حر وشفاف في تاريخها المعاصر”.
وأعرب السيد سيرا مختار رئيس وحدة الحكم الرشيد ببرنامج الأمم المتحدة للتنمية في كلمة له باسم الممثلة المقيمة لبرنامج التنمية الحضرية في موريتانيا عن سعادته بحضور انطلاقة أعمال هذه الورشة، مؤكدا أن مشروع رؤية موريتانيا 2030 يساهم إلى حد كبير في تحقيق أهداف الألفية للتنمية.
وأضاف أن المشروع يهدف إلى خلق مقاربة رؤية موحدة للتنمية على المديين المتوسط والطويل في إطار تشاوري بين مختلف الشركاء والفاعلين.
وخلص إلى القول أن الورشة الحالية ستمكن ممثلي الأحزاب السياسية من معرفة التصورات المستقبلية للتنمية في موريتانيا.
وجرى حفل افتتاح الورشة بحضور وزير الداخلية والأمين العام لوزارة الاقتصاد والمالية ومنسق خلية تسيير مشروع موريتانيا رؤية 2030.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد