مجتمع

تنظيم يوم تحسيسي حول خطورة الإرهاب

نواكشوط,  23/05/2022
نظمت جمعية تنمية السكان بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، اليوم الاثنين، ببلدية تفرغ زينه، يوما تحسيسيا حول خطورة الإرهاب.

ويهدف هذا اللقاء إلى تنوير الرأي العام حول خطورة هذه الظاهرة، من خلال تبادل الأفكار مع ممثلي مختلف منظمات المجتمع المدني العاملة في المجال.

وشكر القاضي الخليل ولد أحمد، عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، في كلمة بالمناسبة، الجمعية على تنظيم هذه التظاهرة، مقدما عرضا عن الجهود التي قامت بها موريتانيا لمكافحة التطرف.

وأبرز ان الدولة قامت منذ الوهلة الأولى بالعمل على مكافحة الظاهرة من خلال عدة إجراءات، من بينها إنشاء خلية لمكافحة الإرهاب وسن قوانين مجرمة كما تم إنشاء جهاز قضائي مكلف بمكافحته.

وبين أن هذه الآليات لم تكن لتؤتي أكلها لولا معالجة الظواهر المادية والمعنوية المسببة للتطرف، مشيرا إلى ان عدم الفهم الصحيح للدين الإسلامي من أبرز هذه الاسباب.

وبدوره رحب عمدة بلدية تفرغ زينه السيد الطالب ولد محجوب بالمشاركين في هذه التظاهرة، مؤكدا أن البلدية على أتم الاستعداد لمواكبة الجهود التحسيسية التي يتم القيام بها لمحاربة هذه الظاهرة والقضاء عليها.

وتضمن اليوم التحسيسي عدة مداخلات من طرف ممثلي منظمات المجتمع المدني، أجمعت على أن هذه الظاهرة دخيلة على المجتمع الموريتاني وتجب معالجتها بكافة الوسائل.

وأشاروا إلى أن التطرف إما أن يكون ناتجا عن الفهم الخاطئ للدين أو لعوامل أخرى كالعوامل التعليمية او اليأس أوالاكتئاب أو الشعور بالظلم والغبن أو لعوامل اجتماعية كفقد التربية ودور الأسرة إضافة إلى العلاقات المشبوهة.

وحضر افتتاح اليوم التحسيسي، العمدة المساعد لبلدية تفرغ زينة السيد انكيدا الحسين همات ورئيس جمعية تنمية السكان السيد عثمان ولد محمد.
آخر تحديث : 23/05/2022 18:16:26