أنشطة الحكومة

وزير الدفاع الوطني يشرف على تدشين منشآت ببعض المؤسسات العسكرية

نواكشوط,  25/11/2021
اشرف معالي وزير الدفاع الوطني السيد حننه ولد سيدي رفقة قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد بمب مكت زوال اليوم الخميس في نواكشوط على تدشين عدد من المنشآت الجديدة في بعض المؤسسات العسكرية على مستوى العاصمة وذلك ضمن الفعاليات المخلدة للذكرى ال 61 لعيد الاستقلال الوطني وعيد تأسيس القوات المسلحة الذي يصادف ال25 نوفمبر من كل سنة.

وقد تمثلت المنشآت التي تم تدشينها اليوم في مختبر لتحليل المواد والمستلزمات والقماش التي تدخل في صناعة الملابس هو الأول من نوعه في موريتانيا و ورشة لخياطة الصدريات الواقية من الرصاص تابعين لمؤسسة تصنيع الملابس التابعة لقيادة الأركان العامة للجيوش.

وقد استقبل الوزير والوفد المرافق له عند مدخل المؤسسة من طرف المدير العام لمؤسسة تصنيع الملابس العقيد الطالب ولد الطالب، الذي قدم بالمناسبة عروضا مفصلة حول المختبر الجديد وورشة تصنيع الصدريات الواقية من الرصاص وأهميتهما بالنسبة لعمل المؤسسة.

وعلى مستوى المستشفى العسكري في نواكشوط أشرف الوزير رفقة قائد الأركان العامة للجيوش على تدشين جهاز للتصوير بالرنين المغناطيسي ومولد كهربائي لتوفير الكهرباء بطاقة عالية لهذه المؤسسة الاستشفائية العسكرية عند الحاجة ومحطات لإنتاج الغازات الطبية بالإضافة إلى زيارة بعض الورشات الأخرى الجاري تشييدها داخل المستشفى المذكور.

وقد استقبل الوزير والوفد المرافق عند مدخل المستشفى من طرف مديره السابق اللواء محمد سيدي محمد ومديره الحالي اللواء محمد رافع والطاقم الطبي.

وقام الوفد بجول داخل المنشآت الجديدة حيث قدمت له شروح مفصلة من قبل القائمين على تلك المنشآت حول الدور الذي يمكن أن تلعبه في الارتقاء بعمل هذه المؤسسة الاستشفائية العسكرية الهامة.

وعلى مستوى المدرسة الوطنية للأركان أشرف معالي وزير الدفاع الوطني السيد حننه ولد سيدي رفقة قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد بمب مكت على تدشين مركز عملياتي للتمارين العسكرية وآخر للمطالعة والتوثيق وناديا للضباط تم تشييدهم بمعايير معمارية فنية وعلمية حديثة تناسب رسالة المدرسة.

وقد استقبل الوفد عند وصوله مقر المدرسة الوطنية للأركان من قائد المدرسة العقيد سيدي محمد حمادي محاطا بكبار معاونيه والطاقمين الإداري والتعليمي للمدرسة.

وبعد قطع الشريط الرمزي من قبل الوزير إيذانا بالبدء في تشغيل هذه المنشآت قام الوفد بجولة داخل كل واحدة منها، حيث قام قائد المدرسة وكبار معاونيه بتقديم شروح مفصلة عن الإضافات النوعية التي ستوفرها هذه المنشآت الجديدة للمدرسة المذكورة.

وقد استعرض الوزير رفقة قائد الأركان العامة للجيوش وحدات من الجيش الوطني أدت لهما تحية الشرف خلال مختلف المحطات التي شملتها الزيارة.

وكان الوزير مرفوقا خلال مختلف هذه المحطات بعدد من قادة المكاتب والمديريات بقيادة الأركان العامة للجيوش.
آخر تحديث : 25/11/2021 21:57:32