مجتمع

تكوين مرشدات على الخطاب البديل لخطاب التطرف

نواكشوط,  26/10/2021
أشرف الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد بيت الله ولد أحمد الأسود اليوم في نواكشوط على انطلاق تكوين مرشدات نواكشوط واترارزة و تيرس زمور على الخطاب البديل لخطاب التطرف الذي تنظمه الخلية الوطنية لمحاربة الغلو والتطرف العنيف بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة والمخدرات وجمعية النساء معيلات الأسر.

قال الأمين العام في كلمة له أن محاربة الغلو والتطرف العنيف تدخل في صميم اهتمامات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ويتجلي ذلك بوضوح في مقابلته الأخيرة مع جريدة لوموند الفرنسية الذي أكد من خلالها على ضرورة محاربة هذه الظاهرة الضارة والجديدة علي قيم ومثل مجتمعنا العربي الإفريقي المسلم.

وأكد على أن حكومة معالي الوزير الأول المهندس محمد ول بلال تسعي إلي ترجمة توجيهات واهتمامات رئيس الجمهورية إلي واقع ملموس والذي تعمل وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي تحت رعاية واشراف معالي الوزير القاضي الداه ولد أعمر طالب علي تنفيذه من خلال تطبيق الخطط والبرامج الهادفة إلي محاربة الغلو والتطرف العنيف عن طريق المقارعة بالفكر عبر الانفتاح والحوار بين العلماء والأئمة والجماعات التي تحمل أفكارا منحرفة ومتطرفة.

كما نوه بالسيدات المشاركات وأوضح أنهن سيتلقين عروضا نظرية وتطبيقية حول الإسلام المعتدل البديل عن الخطاب الديني المتطرف وعليهن أن يتطلعن بالمهمة الجسيمة والنبيلة التي حملنها حيث سيقمن بإزالة اللبس عن الكثير من المفاهيم الإسلامية التي قد يفهمها البعض فهما خاطئا مثل مفهوم الجهاد والتكفير والولاء ومعاملة الذمي والمجاهد إلي غير ذلك من المفاهيم الإسلامية التي يجب توضيحها انطلاقا من بث ونشر الخطاب الديني البديل.

وبدوره أكد ممثل الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة والمخدرات السيد محمد آدم بلاج أن موريتانيا منذ مؤتمر العلماء الذي تم تنظيمه في نواكشوط في شهر فبراير سنة 2020 أظهرت الدور الأساسي الذي يلعبه الإسلام في الوقاية من التطرف والعنف ومحاربة الإرهاب، واضعة لذلك استراتيجية عامة تعتمد علي الحوار الديني وتكليف القيادات الدينية بمقارعة الخطاب المتطرف.
آخر تحديث : 26/10/2021 18:02:41