ثقافة و تعليم

تدشين مدرسة ابتدائية في مقاطعة السبخة بعد ترميمها من قبل جهة انواكشوط

انواكشوط,  12/10/2021
أشرف معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد ماء العينين ولد أييه اليوم الثلاثاء بمقاطعة السبخة بولاية انواكشوط الغربية إلى جانب رئيسة جهة انواكشوط السيدة فاطمة بنت عبد المالك على تدشين مدرسة تيرنُو سليمان بال الابتدائية التي تم ترميمها من طرف مشروع الحكامة الحضرية والتنمية المستديمة لجهة انواكشوط بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي.

وأكدت رئيسة الجهة في كلمة لها بالمناسبة أن هذا النشاط يندرج ضمن التعاون القائم بين جهة انواكشوط والاتحاد الأوروبي، مبرزة الدعم السخي واللفتة الكريمة من طرف الاتحاد والتي ستمكن تلاميذ هذه المدرسة من تلقي دروسهم في ظروف مريحة وملائمة، مما يعزز تحقيق التنمية المستدامة.

وأضافت أن التعليم من أهم الخدمات، ومن ألح الحاجيات التي تضعها جهة انواكشوط في سلم أولوياتها وذلك مساهمة منها في تجسيد الرؤية التنموية المتبصرة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، حيث جعل من هذا القطاع محور اهتماماته، وفي هذا السياق وضعت جهة انواكشوط برنامجا لدعم وتطوير التعليم تمثلت أولى خطواته في تدعيم مقاومة وصمود البنى التحتية في وجه التغيرات المناخية.

وأشارت إلى أنه تم إحصاء جميع المرافق العمومية الهشة وترتيبها وفق معايير الهشاشة ووضع مخطط نموذجي لترميمها بصورة تضمن لها القدرة على الصمود، وفي هذا النطاق يدخل ترميم هذه المدرسة، التي تم تصنيفها كأكثر المدارس هشاشة.

وبدوره بين عمدة بلدية السبخة السيد بوبكر سليمان سمارى أن تكلفة هذا المشروع بلغت 180 ألف يورو بتمويل من الاتحاد الأوروبي عبر جهة انواكشوط التي تعتبر نموذجا للشفافية، مشيرا إلى أنه تم أخذ جميع الآراء بعين الاعتبار.

ومن جانبه أوضح ممثل الاتحاد الأوروبي جان مارك أن تدشين هذه المدرسة يندرج في إطار التعاون القائم بين الاتحاد وجهة انواكشوط، مشيرا إلى أن هذه المباني الجديدة تتكون من 8 فصول دراسية أعيد تأهيلها وتجهيزها بالكامل، تتسع لــ300 تلميذ، بالإضافة إلى تشييد مبنى إداري وتجهيزه بالكامل.

وحضر حفل التدشين والي انواكشوط الغربية وعدد من المسؤولين.
آخر تحديث : 12/10/2021 15:14:33