شؤون برلمانية

وزير المياه: نعمل على تعزيز نفاذ المواطنين للمياه عن طريق إستراتجية فعالة

نواكشوط,  21/06/2021
خصصت الجمعية الوطنية جلستها العلنية التي عقدتها اليوم الاثنين برئاسة السيد الشيخ ولد بايه، رئيس الجمعية، للاستماع لردود معالي وزير المياه والصرف الصحي السيد محمد الحسن ولد بوخريص على سؤال شفهي موجه له من طرف النائب الفضيل ولد سيداتي حول تفسير الاختلال الجاري في تسيير المياه؟

وتساءل النائب عن المشاريع الهيكلية الكبرى التي تعكف الوزارة على تنفيذها في ظل الطبيعة الصحراوية للبلاد والموارد القليلة والمهددة بالنفاد؟

وفي رده على السؤال، أكد معالي وزير المياه والصرف الصحي السيد حسنه ولد بوخريص أن العمل متواصل لتعزيز نفاذ المواطنين للمياه عن طرق إستراتجية واضحة المعالم.

وقال معالي الوزير إن القطاع وضع استراتيجية وطنية اقتصادية واجتماعية هدفها هو توصيل الماء للمواطنين وهذه الاستراتيجية ترتكز على خمس محاور هي استكشاف ومعرفة مصادر المياه وتحسين الولوج للمياه الصالحة للشرب وتحسين الولوج لأنظمة الصرف الصحي وتوفير الماء للزراعة والتنمية الحيوانية وتحسين حكامة القطاع والتسيير الجيد للماء.

وأضاف أنه على ضوء هذه الإستراتيجية تم التفكير في مشاريع جديدة من اجل تزويد مدينة نواكشوط بالمياه الصالحة للشرب عن طريق خط بني ناجي إلى مدينة انواكشوط ابيكا 17 ومشروع آفطوط الشرقي.

وأوضح أن مشروع آفطوط الساحلي تم إنجازه على ما يقارب 80 لتر لكل مواطن في نواكشوط بدءا من تاريخه وحتى 2030، ولعدد من السكان يصل مليون وخمس مائة نسمة، وعلى مسألتين الأولى منهما تتعلق بضخ 150 ألف متر مكعب يوميا وحتى 2020 وبعد ذلك يتم تركيب مضخة جديدة وتركيب مولد جديد في تكند من أجل توصيل 230 ألف متر مكعب، مشيرا إلى أن هذا المشروع لم تتم صيانته منذ إنشائه عام 2010.

وأشار إلى أن المحطات الموجودة في بني ناجي كان من المفترض أن تنتج 150 ألف متر مكعب في حين أنها لا توفر سوى 120 ألف متر مكعب بسبب غياب الصيانة التي تعتبر من أبرز المشاكل المطروحة وكان من المرتقب تركيب المضخة الرابعة في عام 2015 والمولد الجديد في تكند والذي من المفترض أن يكون قد بدأ عمله في عام 2020 وهو مالم يتم.

وأضاف أنه تم اتخاذ إجراءات جديدة تتمثل في وضع أنابيب في حقل ايديني من أجل تعزيز القدرات المائية للعاصمة ب20 ألف لتر أخرى بشكل يومي ومن المنتظر أن تنطلق الأعمال فيها خلال الأيام القليلة القادمة بحول الله.

وبين أن قطاع المياه بالنظر إلى الإمكانيات التي وضعت فيه مازال في مرحلة استعجاليه لغياب رؤية شمولية تعزز النفاذ لخدمتي المياه والصرف الصحي.

وقال إن مشروع افطوط الشرقي تم انجاز مرحلته الأولى واستفادت منه 310 قرى، مبرزا أن القطاع يعكف على استحداث توسعة جديدة ستشمل 57 قرية أخرى.

وبين أن مشروع اظهر الذي كان من المنتظر أن ينهي مشاكل المياه في الحوض الشرقي ستتم توسعة الخط الجنوبي منه، مشيرا إلى أن الماء حق لكل مواطن.
آخر تحديث : 22/06/2021 15:29:02