بيئة و طقس

الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية: توصيات للحد من مخاطر رئيسية في فترة خريف 2021

انواكشوط,  17/06/2021
أصدرت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية مؤخرا جملة من التوصيات للحد من المخاطر الرئيسية في فترة الخريف لهذه السنة نظرا لإتجاهات موسم الأمطار ركزت أساسا على المزارعين:

* بالنسبة للمنطقة (1) والتي تشمل جنوب شرق ووسط وشمال البلاد والتي من المتوقع أن تسجل مجاميع مطرية من وضعية اعتيادية إلى فائض والتي قد تشهد بداية مبكرة للموسم مع فترات جفاف طويلة، مما يحتم عليهم:

- الاستثمار أكثر في البذور المحسنة سواء للمحاصيل الموجهة للبيع أو للاستهلاك؛

- الاستخدام المعقلن للأسمدة والمواد العضوية،

- زيادة اليقظة ضد الآفات الزراعية كالحشرات والجراد..الخ

- وضع آلية لاستباق مخاطر الفيضانات وتقليل استخدام المناطق المعرضة للفيضانات؛

- تشجيع زراعة النباتات المائية؛

- دوام اليقظة مع احتمال أمطار غزيرة للحد من الخسائر في الأرواح والممتلكات؛

* بالنسبة للمنطقة (2) والتي تغطي جنوب شرق الحوض الشرقي والحوض الغربي وجنوب غرب تكانت ولعصابه وكيدي ماغه وكوركول ولبراكنة واترارزه وولايات نواكشوط مع مجاميع مطرية اعتيادية تميل إلى العجز يجب على المزارعين ما يلي:

- تحاشي البذر المبكر الذي قد يؤدي إلى ضياع البذور والأسمدة وكذ الجهد الذي قد تكلفه إعادة البذر المتكررة والناجمة عن بداية كاذبة للموسم؛

- استخدام أصناف مجابهة للجفاف وذات طور قصير؛

- الامتناع عن استخدام الأسمدة في فترات الجفاف والفترات الحرجة للمحاصيل؛

- تفضيل التقنيات الحافظة للماء في التربة؛

- تفضيل استخدام المناطق المنخفضة؛

- برمجة إمكانية اللجوء إلى الري التكميلي؛

- استشارة الفنيين والمرشدين الزراعيين؛

- الحرص على استغلال معقلن للماء؛

- التشاور مع فنيي الأرصاد الزراعية في اختيار البذور وأخذ النصائح والإرشادات بعين الاعتبار

2- بالنسبة للمنمين:

- بالنسبة للمنمين والمزارعين – المنمين في المنطقة (1) والتي من المحتمل أن تسجل مجاميع مطرية من وضعية اعتيادية إلى فائض والتي قد تشهد بداية مبكرة للموسم مع فترات جفاف طويلة يجب على المنمين:

- تحاشي غمر الحيوانات؛

- الوقاية من الأمراض الحيوانية التي قد تنجم عن سنة رطبة؛

3- بالنسبة للمنمين والمزارعين– المنمين في المنطقة (2) التي قد تسجل مجاميع مطرية اعتيادية تميل إلى العجز يجب على المنمين:

- توفير الأعلاف للماشية؛

- تسهيل وصول الحيوانات إلى أقرب نقطة مياه من أجل جعلها في مأمن من آثار نقص المياه وتجنب الصراعات بين المزارعين والمنمين؛

4- بالنسبة للصيادين ومربي الأسماك:

- إن التبريد المتوقع لمياه المحيط الأطلسي قبالة الشواطئ الموريتانية- السنغالية مواتية لظهور العوالق النباتية التي تتغذى عليها الأسماك، وبالتالي فإن إنتاجية الأسماك ستكون جيدة على طول الشواطئ أيضا، من المتوقع أن تكون التدفقات الزائدة عن وضعها الطبيعي في الكثير من أحواض الأنهار مواتية لتربية الأسماك، ومن هنا تأتي أهمية اتخاذ الخطوات اللازمة لزيادة العائدات من نشاط الصيد بالنسبة للسلطات الوطنية والمحلية والفاعلين في التنمية (مشاريع، منظمات غير حكومية، ورابطات شعبية):

- اتخاذ الخطوات اللازمة لتوفير المدخلات الزراعية (بذور محسنة، أسمدة وأعلاف الماشية) بكميات كافية في مختلف المناطق؛

- اتخاذ التدابير لتوفير المعدات ووسائل الري خصوصا حول نقاط المياه للمنتجين والمصالح الزراعية؛

- اتخاذ خطوات للحد من العجز في الإنتاج المحتمل في المناطق التي من المتوقع أن يتأخر فيها بدء موسم الأمطار من خلال تشجيع زراعة الخضراوات، والحراجة الزراعية والأنشطة الأخرى المدرة للدخل؛

- دعم وتعزيز نشر المعلومات المناخية (بما في ذلك التنبؤات الموسمية) لصالح كل المستخدمين وخاصة المزارعين؛

- إنشاء أو تعزيز الإشراف على تكوين المنتجين على المراقبة والرصد والاستجابة للمخاطر المرتبطة بالمناخ؛

- اتخاذ التدابير المناسبة لتجنب أو تقليل الأضرار والخسائر المرتبطة بالفيضانات وتفشي الآفات الزراعية، في المناطق المعرضة للخطر ب:

- التغلب على الخطر الدائم للاحتلال غير القانوني للمناطق القابلة للفيضانات؛

- تعزيز قدرة المصالح الفنية على التدخل واليقظة في متابعة خطر الفيضانات وغزو الجراد في المناطق الأكثر هشاشة.

5- بالنسبة لقطاع الصحة:

- اتخاذ التدابير المناسبة لحماية المواطنين ضد الباعوض وخاصة الأطفال؛ التخطيط لتوفير مخزون من الأدوية المضادة للملاريا في المناطق التي يصعب الوصول إليها.

6- بالنسبة لقطاع البيئة:

- تشجيع وتعزيز إعادة التشجير؛

- التحقق بانتظام من تقارير ونشرات الطقس لوضع خطة أفضل لعمليات إعادة التشجير.
آخر تحديث : 17/06/2021 17:32:53