ثقافة و تعليم

تنظيم حفل لتكريم أربعة من كبار المبدعين في المجال الثقافي بموريتانيا

انواكشوط,  01/06/2021
نظم المنتدى الموريتاني للأدب واللغة والثقافة بالتعاون مع بيت الشعر ودائرة الشارقة اليوم الثلاثاء بقصر المؤتمرات بنواكشوط حفلا لتكريم أربعة من كبار المبدعين في المجال الثقافي بموريتانيا.

ويهدف هذا الحفل، الذي تنظم أول دروة منه هذه السنة في انواكشوط تحت إشراف وزارة الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان وجهة انواكشوط ودائرة الثقافة بالشارقة، إلى تكريم أربعة موريتانيين، وهم: أحمدو ولد عبد القادر، والخليل النحوي، وناجي محمد الإمام، وموسى ولد أبنو.

وأبرز الأمين العام لوزارة الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان السيد محمد عبد الله سالم أحمدوا، خلال إشرافه على انطلاق الحفل، أن حضور هذا التكريم يشعره بالمسؤولية الكبيرة التي يتحملها قطاعه في سبيل النهوض بالثقافة والفكر والأدب انطلاقا من الدور الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، لهذا القطاع.

ونبه إلى أن الاهتمام بالأدب والفن والتراث والعناية بالمبدعين وخلق منابر لاحتضانهم، وتشجيعهم ماديا ومعنويا، أمور تأتي في أولويات البرنامج الانتخابي لفخامة رئيس الجمهورية، الذي تسعى الوزارة إلى تنفيذه وقد قطعت خطوات هامة في هذا الإطار.

وبدوره، بين منسق الملتقى، السيد عبد الله السيد، أن مبادرة ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي تهدف إلى إبراز المثقفين والكتاب والأدباء الذين أسهموا في خدمة الثقافة العربية في العصر الحديث، من خلال برنامج تكريمي تشرف عليه دائرة الثقافة، بإعادة طباعة مؤلفاتهم وإعداد كتب تبرز عطاء من قضى نحبه منهم، وتقديم شهادات تكريمية لهم مع مكافآت مالية.

وأشار إلى أنه تم، هذه المرة، اختيار أربعة من رموز الأدب والشعر أسهموا في ريادة الثقافة العربية وخدمتها، ولم يجمع بينهم سوى التعبير عما يدور في خوالجهم باللغة العربية، مشيدا بما قدمته السلطات العمومية من عون خلال الإعداد لهذا الحفل، شاكرا وفد إمارة الشارقة على حضورهم لهذا الحدث رغم الظروف الصحية الخاصة.

ومن جهته أكد رئيس دائرة الثقافة في حكومة الشارقة، السيد عبد الله محمد سالم لعويسي، أن دائرته حرصت أن تكون موريتانيا محطة للاحتفاء بأدبائها ومثقفيها، وهو الاهتمام النابع من راعي المبادرة، حاكم الشارقة، إدراكا منه لدور الشاعر والأديب الموريتاني في الساحة الثقافية العربية، مؤكدا أن هذا التكريم سيتبع بتكريمات قادمة.

وأضاف أن هذه التظاهرة تأتي استمرارا لسنوات من التعاون الثقافي البناء، تجلت فيها أواصر الأخوة بين البلدين الشقيقين، حيث شهد العقد المنصرم العديد من الأنشطة الثقافية المشتركة.

أما رئيسة جهة انواكشوط، السيدة فاطمة بنت عبد المالك فأوضحت، أن هذا التكريم يشكل تكريما لكل الموريتانيين، كما يعكس عمق العلاقات الضاربة في القدم، بين بلادنا ودولة الإمارات العربية الشقيقة، معلنة عن استعداد جهتها مواصلة دعم الأنشطة الثقافية.
آخر تحديث : 01/06/2021 17:58:41