شؤون برلمانية

الإعلان عن انطلاق أنشطة فريق برلماني للصداقة الموريتانية - السورية

نواكشوط,  02/12/2020
أعلن اليوم الأربعاء بمقر الجمعية الوطنية في نواكشوط عن انطلاق أنشطة فريق برلماني للصداقة الموريتانية - السورية.

و يهدف الفريق حسب القائمين عليه إلى تعزيز أفق التعاون بين البلدين عبر توسيع مجالات التعاون والتبادل بينهما بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين.

وأوضح نائب رئيس الجمعية الوطنية، السيد محمد المختار سيدي الطالب النافع، في كلمة بالمناسبة، أن موريتانيا وسوريا ترتبطان بعلاقات عريقة رسمت خيوطها وشائج القربى وحقائق التاريخ ووطدتها المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين وتطلعهما المشروع بالتواصل والتكامل.

و أضاف أن هذه العلاقات والروابط أثمرت تعاونا مشهودا في مجالات تنموية شتى خصوصا في الميدان الثقافي حيث تلقى آلاف الأطر الموريتانيين تعليمهم في الجامعات السورية.

و ذكر بالدور المهم الذي أضحت الدبلوماسية البرلمانية تلعبه في التقريب بين الشعوب وتطوير علاقات التعاون بين الدول نظرا لكون البرلمانيين هم ممثلو الشعب وهم الجهة التي تقيم السياسات العمومية وتسهر على رقابة العمل الحكومي بما فيه السياسة الخارجية.

أما رئيس الفريق البرلماني للصداقة الموريتانية السورية، السيد المصطفى بلاه صهيب، فقد أكد أنه واثق من أن هذا الفريق سيحقق الكثير على درب الآمال العربية وتكريس الأخوة والترابط والتلاحم.

وقال إن تعزيز وتقوية العلاقات بين نواكشوط ودمشق شكل إحدى ثوابت الدبلوماسية الموريتانية على مدى أكثر من نصف قرن، مشيرا إلى مجالات التعاون والترابط بين البلدين التي تم في إطارها تكوين آلاف الطلاب الموريتانيين في الجامعات السورية.

و بدوره اعتبر القائم بالأعمال بالسفارة السورية في نواكشوط، السيد مرتضى الجمال، أن إنشاء هذا الفريق يشكل انعكاسا لعمق العلاقات الدبلوماسية المتينة بين البلدين الشقيقين.

و قال إن العمل جار على مستوى مجلس الشعب السوري لإنشاء فريق مماثل، مشيرا إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه الفريقان في تعزيز وتطوير علاقات التعاون بين البلدين.
آخر تحديث : 02/12/2020 14:47:28