شؤون برلمانية

وزير الداخلية: الخدمات التي تقدمها الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة تشهد تحسنا مستمرا

نواكشوط,  25/12/2019
خصصت الجمعية الوطنية جلستها العلنية التي عقدتها اليوم الأربعاء برئاسة السيد حمادي ولد أميمو، النائب الأول لرئيس الجمعية، للاستماع لردود وزير الداخلية واللامركزية، الدكتور محمد سالم ولد مرزوق، على السؤال الشفوي الموجه إليه من طرف النائب سيد أحمد محمد الحسن، و المتعلق بواقع الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة ومدى قدرتها على القيام بالأدوار المنوطة بها.

واستعرض النائب في السؤال الدور المحوري الذي تلعبه هذه الهيئة في حياة المواطنين، وهو ما جعلها محل مراجعة يومية من طرف الآلاف من السكان على امتداد التراب الوطني.

وقال النائب "إن المتابع لعمل هذا المرفق الحيوي يلاحظ تراجعا في الخدمات التي يقدمها وتزايدا للمشاكل الفنية التي يعاني منها وتقليصا للانتشار االجغرافي لمراكزه".

وطالب النائب الوزير بتقديم توضيحات حول مبررات هذا التراجع، وإبراز الإجراءات والتدابير التي اتخذها القطاع أو ينوي اتخاذها للتغلب على هذه الاختلالات؟.

واستعرض وزير الداخلية واللامركزية، في رده على السؤال، مهام الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة، والتي من ضمنها التقييد في السجل، وإصدار الجوازات وبطاقات التعريف والإقامة للأجانب، والبطاقات الرمادية، وتسجيل عقود الحالة المدنية وتوفير مستخرجاتها، إضافة إلى إصدار تأشيرات دخول الأجانب إلى البلاد.

و قال إن مختلف الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسة لم تشهد أي نوع من التراجع بل هي في تحسن مستمر، مستعرضا بالأرقام التطور الكبير خلال السنوات الثلاثة الماضية في مختلف الخدمات التي قدمتها الوكالة في كل مجال من مجالات تدخلها المذكورة.

وأشار إلى أن الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة تتوفر على الأجهزة الفنية الضرورية التي تمكنها من القيام بمختلف الخدمات المطلوبة منها بصفة دقيقة وواضحة، منبها إلى وجود بعض المشاكل المتعلقة بخدمة الانترنت والتي من المتوقع أن يتم التغلب عليها من خلال المشاريع المبرمجة في هذا الإطار من طرف الجهات المعنية.

وأكد وزير الداخلية واللامركزبة، أن الوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة تعتبر من أهم الانجازات التي حققها البلد، وهي تعتمد معايير واضحة ودقيقة لتحديد هوية المواطنين، مشيرا إلى أن هذه المعايير تطبق على الجميع وهي تمكن كل مواطن من الحصول على أوراقه بكل شفافية ودقة.

وقال إن الوكالة وتنفيذا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، ستعتمد خلال الأيام القادمة آلية "خدماتي" التي تمكن من تبسيط وتسهيل إجراءات الحصول على مختلف الخدمات التي تقدمها الوكالة للمواطنين.

وأشار إلى أهمية هذا النوع من الأسئلة لأنه يشكل فرصة لخلق حوارات ولإبراز مختلف المشاكل بغية أخذ الإجراءات اللازمة لحلها، معبرا عن ارتياحه للدور الهام الذي تلعبه الجمعية الوطنية في المساهمة في خلق الظروف المناسبة لتسهيل مختلف الخدمات من خلال إبراز مختلف النواقص والاختلالات.
آخر تحديث : 25/12/2019 15:52:11