إقتصاد

اتحاد ارباب العمل الموريتانيين يعقد جلسة مع وفد من البرلمان الالماني

نواكشوط,  30/09/2019
عقد الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين اليوم الاثنين بمقره في نواكشوط جلسة مع وفد من لجنة التعاون والتنمية بالبرلمان الالماني، بهدف تعزيز التعاون بين القطاع الخاص الموريتاني والألماني.

وأكد وزير التشغيل والشباب والرياضة السيد الطالب ولد سيد احمد، في بداية الاجتماع على أهمية القطاع الخاص كشريك فاعل في خلق فرص العمل والتنمية الاقتصادية، مبرزا أن الحكومة الموريتانية تعول عليه في هذا المجال. .

وقال إن أيام التشاور بين القطاع الخاص والحكومة التي ستنطلق في الأسابيع القادمة ستكون بداية لمسار جديد من الشراكة بين القطاعين لتجسيد تعهدات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، في برنامجه الانتخابي بخلق آلاف فرص العمل خلال هذه المأمورية للشباب الموريتاني .

واعرب الوزير عن شكره لأعضاء الوفد وعن تمنيانه بأن تسهم هذه الزيارة في تعزيز وتطوير علاقات التعاون المثمر القائم بين موريتانيا والمانيا ليتوسع ويشمل مجالات اكثر واشمل خدمة للمصالح المشتركة .

وبدوره أكد رئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين السيد محمد زين العابدين ولد الشيخ احمد، أن الاتحاد يعول على هذا اللقاء الذي يضم فاعلين اقتصاديين ورجال اعمال ورؤساء مجموعات صناعية وتجارية كبرى في تعزيز فرص التعاون، راجيا في الوقت نفسه أن يمثل هذا اللقاء نقلة نوعية في تاريخ العلاقات الاقتصادية بين البلدين .

واعرب عن أمله في أن يثمر هذا اللقاء عن العديد من الاتفاقات في مجال التكوين المهني وتعزيز الشراكة في المجالات التجارية والاقتصادية والفنية والخاصة بين ارباب العمل في البلدين.

اما رئيس الوفد الالماني السيد ابيتر رام سوا، فاعلن من جانبه أن الحكومة والبرلمان ورجال الاعمال في المانيا مستعدون لتقديم كل الدعم لموريتانيا في مسيرتها التنموية من خلال شراكة اقتصادية بين البلدين وتقديم استثمارات مباشرة لخلق مواطن الشغل .

وقال إن الشركات الالمانية عندما تذهب الى الخارج للاستثمار يكون ذلك على أسس معينة تتعلق بالاستقرار في البلد وان تكون الدولة دولة قانون تقدم كل الضمانات اللازمة للمستثمرين، و تتخذ محاربة الفساد نهجا في سلوكها .

وقال ان محور التدريب المهني يمثل محورا هاما في التعاون بين العالم العربي والمانيا لكونها تمتلك افضل نظام للتدريب المهني في العالم، حيث يمكن ان يكون هذا التدريب محورا للتعاون بين القطاع الخاص الالماني والموريتاني.

اما سعادة السفيرة الالمانية في موريتانيا فشكرت الحضور على اهتمامهم بالصداقة الالمانية الموريتانية وبالتعاون الثنائي بين البلدين معربة عن استعدادها لتبادل الآراء مع الجميع من أجل تعزيز وترسيخ هذا التعاون .

وتميزت الجلسة بردود وزير التشغيل والشباب والرياضة ورئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين لتساؤلات واستفسارات أعضاء الوفد الألماني حول مشاركة المرأة ونسبة البطالة في صفوفها وآفاق التعاون بين القطاعين الخاصين في موريتانيا والمانيا.
آخر تحديث : 30/09/2019 16:17:58