أنشطة الحكومة

جلسة علنية لمجلس الشيوخ للرد على سؤال شفهي لوزير المياه والصرف الصحي

نواكشوط,  06/01/2013
عقد مجلس الشيوخ اليوم الأحد جلسة علنية برئاسة نائب رئيس مجلس الشيوخ السيد سيدنا عالي ولد محمد خونا، خصصت للرد على سؤال موجه من طرف الشيخ محمد ولد غدة لوزير المياه والصرف الصحي حول زيادة منسوب المياه على مستوى مدينة نواكشوط.
وجاء سؤال الشيخ على النحو التالي:
"منذ ثلاث سنوات قيل إن مشروع آفطوط الساحلي لايمكن أن ينفذ إلا اذا أنشئت شبكة للصرف الصحي خوفا من زيادة منسوب المياه في العاصمة، ونفذ مشروع آفطوط الساحلي دون تنفيذ شبكة للصرف صحي ، ويلاحظ الآن أن المياه تقترب من سطح الأرض في معظم نواكشوط، مما أصبح يهدد ساكنة المدينة بالغرق.
فلماذا لم يتم حتى الآن إنشاء شبكة الصرف الصحي في نواكشوط ".
وفي رده علي سؤال الشيخ استعرض وزير المياه والصرف الصحي السيد محمد الامين ولد آبي، الإستراتيجية التي ينتهجها قطاع المياه والصرف الصحي، مذكرا بالمشاريع الكبرى التي يعمل القطاع على تنفيذها في مختلف مناطق البلاد وكذا الخطة المتبعة في تزويد نواكشوط بالمياه والجوانب المتعلقة بالصرف الصحي.
وأبرز وجود مشروع كبير لإقامة شبكة للصرف الصحي على مستوى مدينة نواكشوط بتمويل يصل إلى 130 مليون دولار أمريكي ، موضحا أن أكثر من خمسين في المائة من مدينة نواكشوط تقع علي مستوى سطح البحر.
وعلق وزير المياه على صورة مستنقع مائي كبير عرضها مقدم السؤال موضحا أنها من مياه مالحة أصلا وليست متسربة من شبكات المياه الصالحة للشرب.
وأشار الوزير إلى ان نقل التراب والمحار من الساحل له تأثير على الوسط البيئي وبالتالي يؤدي إلى صعود المياه وهذا ماثبت عندما تم توقيف شبكة المياه الموجه إلى حي سوكوجيم منذ سنة أو أكثر والتي "قيل أنها من مياه آفطوط مما جعلنا نجري تحليلا على هذه المياه لمعرفة نسبة الملوحة فيها فوجدناأنها تحتوي علي أكثر من خمس أغرامات للتر الواحد وهذا أكثر من نسبة الملوحة في المحيط الأطلسي".
وأضاف الوزير لقد زودنا حي سوكوجيم بشبكة مياه محكمة قبل جميع أحياء نواكشوط لنتأكد من عدم تسرب الماء الشروب مع مراقبة شديدة ومع ذلك بقي الماء المالح كما كان ويزداد منسوبه خلال موسم الأمطار وكذلك أثناء التغيرات المناخية.
آخر تحديث : 06/01/2013 21:17:13