أنشطة الحكومة

انطلاق المرحلة التجريبية من برنامج مهنيي التجمعات الحضرية

نواكشوط,  03/01/2013
انطقلت صباح اليوم الأربعاء بمقر الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب المرحلة التجريبية من برنامج "مهنيين لكل التجمعات الحضرية".
ويهدف البرنامج إلى مواكبة خريجي التكوين الفني والمهني وتأمين عمل مستمر لهم وتثمين المعارف المكتسبة من طرف المستفيدين وتلبية الطلب المحلي في ما يتعلق بمختلف الخدمات الفنية والمهنية ومكافحة الفقر والمساهمة في البنية الاجتماعية والاقتصادية للبلد.
ويسعي البرنامج إلى خلق 620 فرصة عمل مباشرة على عموم التراب الوطني وسيستفيد كل واحد من المشمولين في البرنامج من 800000 أوقية بدون فوائد أو شرط المساهمة الشخصية في تمويل مشاريعهم الذاتية مع إعفائهم سنة من التسديد الذى سيكون على شكل دفعات لمدة خمس سنوات.
وفي كلمة له بالمناسبة أكد السيد محمد ولد خونه الوزير المنتدب لدى وزير الدولة للتهذيب الوطني، المكلف بالتشغيل والتكوين المهني والتقنيات الجديدة على أهمية البرنامج الذي سيمكن من توفير العديد من فرص العمل لصالح خريجي التكوين الفني والمهني من خلال تمويل مشاريع ذات صلة بمهارات المستفيدين.
وذكر الوزير بالأهمية التي توليها السلطات العليا في البلد لمشكل البطالة بصفة عامة وبطالة الشباب بصفة خاصة، مضيفا أن إشكالية تشغيل الشباب تحتل مكانة متقدمة في برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وأشارالوزير إلى الانجازات التي تحققت في هذا المجال خلال السنوات الأخيرة من خلال خلق ألاف فرص العمل للشباب سواء في الوظيفة العمومية أو في القطاع الخاص بواسطة تمويل الأنشطة المدرة للدخل والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
ومن جانبه أبرز السيد بيت الله ولد احمد الاسود المدير العام للوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب الأهداف العامة لهذا البرنامج الذي انطلقت مرحلته التجريبية اليوم بإعتباره تجسيدا للارادة السياسية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلى ترقية التكوين الفني والمهني كرافعة لتشغيل الشباب وبوتقة تنصهر فيها عبقريات الشباب المهنيين المتخصصين في مختلف المجالات التنموية لتوظيفها في القرى والأرياف والتجمعات المحلية داخل البلاد.
وقال إن المستفيدين من تنفيذ هذا البرنامج أستفادوا مؤخرا من دورة تكوينية في إنشاء وتسيير المشاريع الصغيرة، مضيفا أن الأنشطة المدرة للدخل الممولة للمستفيدين تتمثل في مهن الكهرباء المنزلية والنجارة الخشبية واللحامة وإصلاح الشبكات المائية والبناء المعدني والتبريد والتكييف.
وأشار إلى أن الوكالة تعكف في الوقت الحالي تحت إشراف القطاع علي وضع خطة طموحة متعددة الأبعاد لسنة 2013 تشمل برامج للتشغيل الذاتي والتكوين والبحث عن فرص العمل لجمهورها المستهدف.
ووجه نداء إلى الشركاء للمساعدة في تنفيذ هذه الخطة سبيلا إلى بناء جيل شبابي نشط قادر على المشاركة الفعالة في عملية التنمية والبناء التي يشهدها البلد حاليا.
وأجمع المتحدثون باسم المستفيدين ورابطات الشباب العاطلين عن العمل على تثمين هذه الخطوة بإعتبارها تمثل جدولا زمنيا لإنهاء بطالتهم عن طريق تمويل المشاريع المدرة للدخل والأكثر مردودية على الشباب والعاطلين من الرواتب مهما كان ارتفاعها.
وأكد المعنيون أنهم سيكونون عند حسن ظن السلطات العليا للدولة بمثابرتهم وجدهم لتحقيق الأهداف المنشودة من هذا البرنامج.
وحضر حفل انطلاق البرنامج وزير المياه والصرف الصحي وعدد من المسؤولين في القطاعات المعنية.



آخر تحديث : 03/01/2013 11:29:27