أنشطة الحكومة

يوم تحسيسى حول منع استيراد وتصنيع وتسويق الأكياس البلاستيكية

نواكشوط,  31/12/2012
بدأت صباح اليوم الاثنين بفضاء التنوع البيئي والثقافي في نواكشوط حملة تحسيسية للقضاء على الاكياس البلاستيكية منظمة بالتعاون بين الوزارة المنتدبة لدى الوزير الاول المكلفة بالبيئة والتنمية المستدامة و برنامج الامم المتحدة للتنمية بمناسبة منع استيراد وتصنيع وتسويق الاكياس البلاستيكية ابتداء من فاتح يناير2013.
وسيمكن هذا القرار من القضاء على صناعة وأستيراد وبيع وأستعمال هذه المواد الضارضة بالبيئة من جهة وتهدد الثروة الحيوانية من جهة ثانية وإدخال أكياس بديلة عنها
من مواد صديقة للبيئة كالورق وغيره من المواد التى لاتسبب أضرارا مماثلة.
واوضح السيد آميدى كمرا الوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة أن هذه التظاهرة تدخل فى اطارالتحسيس والتوعية التى تقوم بها الوزراة منذ فترة تطبيقا للمرسوم 157/2012 الذى يحرم إنتاج وأستيراد وتسويق واستعمال الاكياس البلاستكية.
واضاف أن تفاقم هذه الظاهرة ناجم عن غياب الوعي وعدم توفراستيراتيجية فى الماضى وعدم تطبيق القوانين المتعلقة بحماية البيئة فى السابق خصوصا على المستخدمين والمصنعين والمستوردين لهذه المادة التى سببت اضرار كثيرة على نظامنا البيئى.
وأوضح أن تداول هذه المادة وأنتشارها الواسع شكل تهديدا لثروتنا الحيوانية نتيجة تناوها من طرف المواشي، حيث أظهرت معطيات المسلخة الوطنية أن 80 في المائة من الحيوانات التى تذبح يوميا تحتوى احشاؤها على كميات كبيرة من هذه المادة الضارة .
واشاروزير البيئة إلى أن الأرقام التى قدمتها الشركة المكلفة بالتنظيف"بيزرنو" اظهرت هي الأخرى أن كمية الاكياس البلاستيكية الصلبة تقدر ب 225000 طن سنويا اي بمعدل0 4 كلغ يوميا لكل ساكن .
وتقدم السيد آميدى كمرا بالشكر إلى شركاء الوزارة الفنيين والماليين الذين ساهموا فى إنجاح هذه الحملة التحسيسية .
وأوضح العمدة المساعد لبلدية تفرغ زينة السيد محمد عبد الله ولد شروك فى افتتاح هذه التظاهرة أنه لايخفى على أحد الضرر الجسيم الذى لحق بالبيئة جراء الاستخدام المفرط لهذه المواد ومالها من خطورة على الصحة العامة.
وبدوره نوه السيد الفاه ولد ابراهيم ولد جدو مكلف بمهمة بمكتب برنامج الامم المتحدة للتنمية بانواكشوط بالقرار الصادر من طرف السلطات العليا فى البلد القاضى بمنع استيراد وتصنيع وتسويق الاكياس البلاستيكية لما لها من اضرار بالغة على الانسان والحيوان والبيئة.
وعبر عن استعداد برنامج الأمم المتحدة للتنمية الدائم لدعم موريتانيا فى مجال المحافظة على البيئة.
وبدورها ثمنت السيدة ميمونة بنت السالك مديرة فضاء التنوع البيئي والثقافي هذه التظاهرة لمالها من أهمية، داعية الجميع مصنعين ومستهلكين ومستوردين إلى العمل من اجل تطبيق هذا القرار على اكمل وجه.
وعلى هامش هذه التظاهرة اوضح السيد المختار ولد الطوف رئيس المنظمة الوريتانية لحماية المستهلك فى تصريح للوكالة الموريتانية للانباء ان هذا الاجراء يكتسى اهمية بالغة لماله من نتائج على الوطن والمواطن.
وتم خلال هذه التطاهرة تقديم عرو ض واسكتشات تعالج اضرار اكياس البلاستيك على البيئة ،كما قام الوفد الوزارى بزيارة لسوق العاصمة.
جرت التظاهرة بحضور وزراء الداخلية واللامركزية، والمالية ،والتجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة، ومساعد والى انواكشوط ،ورئيس مجموعتها الحضرية وشخصيات اخرى .


آخر تحديث : 31/12/2012 14:59:14