صحافة

اختتام المؤتمر المغاربي الحادي والأربعين للعلوم الطبية

نواكشوط,  19/10/2012
اختتم مساءالخميس بفندق اطفيلة بنواكشوط فعاليات المؤتمر المغاربي ال41 للعلوم الطبية الهادف إلى تبادل الخبرات بين الكفاءات الطبية المغاربية في مختلف المجالات الصحية والأمراض الأكثر خطورة في هذا العصر والسبل الكفيلة بالسيطرة عليها من خلال أحدث الدراسات والتجارب في هذا المجال.
وجمع هذاالمؤتمر ما يزيد على 250 مشاركا من الخبراء الطبيين والباحثين بدول المغرب العربي بما فيها موريتانيا .
وتناول المشاركون خلال يومين (86 )عرضا حول التجارب الطبية بخصوص الأمراض المنتشرة بصورة متزايدة في دول المغرب العربي و شمال إفريقيا والعلاجات الأنسب للحد منها .
واختارت هذه الدورة محاور حول المواضيع الطبية أكثر انتشارا وخطورة،كالسل وأمراض الغدة الدرقية وجراحة المرارة وأمراض الرضوض.
وشهدت مداخلات متنوعة اعتبرها بعض المشاركين ضرورة لتعزيزالخبرة الطبية والرفع من الأداء الصحي المغاربي عموما.
وتوصل المشاركون الى افكارواقتراحات حول الامراض المذكورة ستنشر في التقرير النهائي لهذه الدورة في القريب العاجل.
وحضر الاختتام عميد كلية الطب والمسؤولين بالكلية وباحثين مغاربيين.
آخر تحديث : 19/10/2012 09:57:48