أنشطة الحكومة

وفد وزاري يتفقد سير الأشغال الجارية في مدينة الشامي

الشامي,  17/10/2012
أدى وزيرا الداخلية واللامركزية السيد محمد ولد ابيليل والإسكان والعمران والاستصلاح الترابي السيد إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا صباح اليوم الأربعاء زيارة تفقد واطلاع لتقدم سير الأشغال الجارية في مدينة الشامي الواقعة على بعد 220 كلم من مدينة نواذيبو على الطريق الرابط بين نواكشوط ونواذيبو.
وشملت الزيارة المقرات الإدارية ونماذج من الوحدات السكنية والمنشآت التعليمية والصحية قيد الانجاز.
وقد استمع الوفد في مختلف هذه المحطات لشروح حول سير الأشغال والآجال المحددة لإكمالها.
وأكد وزير الداخلية واللامركزية أن هذه الزيارة تأتي للاطلاع على تقدم سير الأشغال في هذه المدينة مشيرا إلى أن الزيارة مكنت الوفد من الوقوف على تقدم الأشغال في المصالح الأساسية كالصحة والتعليم والأمن ومكاتب الإدارة ونماذج من الوحدات السكنية.
وأوضح أن مصالح الدولة في هذه المدينة سيتم تزويدها بكافة المستلزمات الضرورية من أجل أداء الواجب الموكل إليهم.
وبدوره أوضح وزير الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي أن إنشاء هذه المدينة جاء بقرار من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لتجسيد رؤيته الصادقة في تنمية البلد.
وأشار الوزير إلى أن المرحلة الأولى من إنشاء هذه المدينة أوشكت على نهايتها خاصة تلك المتعلقة منها بالخدمات الأساسية العمومية والمتمثلة في تشييد المنشآت الصحية والتعليمية ومكاتب إدارية و50 وحدة سكنية.
وأعلن الوزير أن قطاعه بصدد بيع الوحدات السكنية التي يتم بناؤها حاليا عند اكتمال الأشغال فيها.
ونبه الوزير فيما يتعلق بمنح القطع الأرضية للمواطنين في مدينة الشامي أنه سيتم عبر دفتر شروط ستصدره الوزارة لاحقا يتضمن مواصفات عمرانية دقيقة تلزم المستفيد بإتباع المعايير المنصوص عليها في تشييد هذه المدينة.
وقد قام الوفد بزيارة للحزام الأخضر الموجود حول المدينة حيث استمع لشروح من طرف قائد كتيبة الأمن والتدخل المقدم محمد ولد المامي ولد أكلاي عن تقدم هذا المشروع الذي تمكن القائمون عليه من غرس 65 ألف شجيرة حتى الآن من أصل 120 ألف شجيرة مقرر غرسها ضمن المشروع. ورافق الوفد الوزاري المدير العام لصندوق الإيداع والتنمية السيد أحمد ولد مولاي أحمد والمكلف بمهمة في رئاسة الجمهورية السيد محمد عالي ولد سيدي محمد والسلطات الإدارية والأمنية في الولاية.
آخر تحديث : 17/10/2012 13:29:23