أنشطة الحكومة

وزير التنمية الريفية يفتتح المعرض الوطني الأول للثروة الحيوانية في كيفه

كيفه,  17/10/2012
بدأت مساءالثلاثاء في مدينة كيفه أعمال أول معرض وطني خاص بالثروة الحيوانية منظم بمبادرة من بلدية كيفه تحت رعاية وزارة التنمية الريفية.
ويهدف هذا المعرض الأول من نوعه في موريتانيا إلى خلق إطار للتشاور بين مختلف الفاعلين في قطاع الثروة الحيوانية من أجل وضع استيراتيجية قابلة للتنفيذ للنهوض بالقطاع والاستفادة من مشتقاته.
وستشكل الأجنحة المختلفة لهذا المعرض والمحاضرات والنقاشات التي سيشهدها على مدى اليومين القادمين فرصة أمام المشاركين والزوار للاطلاع على التجارب المختلفة في هذا المجال والإمكانات لتطوير تلك التجارب بهدف عصرنة القطاع وتمكينه من لعب الدور المنوط به في التنمية الوطنية.
وفي مستهل كلمة له بالمناسبة طمأن وزير التنمية الريفية السيد إبراهيم ولد أمبارك ولد محمد المختار المشاركين في المعرض ومن خلالهم سكان مدينة كيفه على صحة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وأكد الوزير على المكان المميزة التي يحتلها قطاع الثروة الحيوانية في الاقتصاد الوطني من خلال مساهمته في الناتج الوطني الخام وتوفير المنتجات الأساسية والتشغيل والتكافل.
وقال"إن القطاع حظى في الماضي بالاهتمام اللازم لتطويره وتبوئه المكانة المناسبة له كقطاع رئيسي في الاقتصاد الوطني إلا أنه وتنفيذا للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز باشرت الحكومة تنفيذ إنجازات ملموسة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
- تحسين التغطية الصحية بزيادة 100% مقارنة بمعدل العشرية الأخيرة
- إنشاء هيئة تمويل داخل صندوق الإيداع والتنمية تعني بتمويل الأنشطة الاقتصادية في الوسط الريفي.
- إنشاء حظيرة للتحسين الوراثي غب إديني وإجراء مناقصات لحظيرتين جديدتين في كنكوصه ومحمودة في الحوض الشرقي.
-إجراء مناقصة لإنشاء مصنع ومركز لتجميع الحليب في مدينة النعمة وسيتم فرز نتائج العروض في شهر نوفمبر من 2012 الجارية.
- توقيع اتفاقية مع ممولين خصوصيين لإنشاء مركب للدواجن في كل من كرمسين ونواكشوط بهدف بلوغ الاكتفاء الذاتي من اللحوم وبيض الدواجن في أفق 2015.
- توسيع مسلخة تنويش بالعاصمة وإنشاء مسلخ انواذيبو.
- التدخل عند الحاجة لحماية الثروة الحيوانية من الكوارث الطبيعية كما حدث في برنامج أمل 2012 بتوفير الأعلاف وحفر الآبار في مناطق المراعي المعطشة والمواكبة البيطرية.
وأضاف إبراهيم ولد أمبارك ولد محمد المختار أن الإنجازات الآنفة الذكر ستؤسس لتنمية متوازنة ومضطردة للقطاع خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الأولوية التي ستعطى لقطاع الثروة الحيوانية في إستراتيجية التنمية الريفية قيد الانجاز.
وقال إنه من الطبيعي أن يتزامن نشاط يتعلق بالثروة الحيوانية مع اليوم العالمي للتغذية لما له من دلالة واضحة على الدور الكبير الذي تلعبه هذه الثروة في الأمن الغذائي في بلادنا خاصة إذا تم تطويرها وإعطائها المكانة اللائقة بها في سلم الأولويات.
وبدوره أوضح عمدة بلدية كيفه السيد يعقوب ولد الطالب في كلمة بالمناسبة أن تنظيم هذا المعرض يأتي استلهاما للقيم الحضارية الموريتانية، داعيا إلى وضع إستراتيجية متكاملة للنهوض بقطاع الثروة الحيوانية لما تلعبه من دور في التكامل الاجتماعي.
ومن جانبه تحدث السيد المختار ولد يوسف، المتحدث باسم المنمين الموريتانيين عن فوائد الثروة الحيوانية ومشاركتها في الاقتصاد الوطني وتوفير الغذاء للسكان.
ونبه السيد باب ولد السالك عمدة بلدية الملكه ونائب رئيس رابطة عمد لعصابة إلى ضرورة تعزيز تطوير الثروة الحيوانية من خلال فتح مصانع للألبان والأعلاف والجلود وصيدليات بيطرية إضافة إلى ترميم السدود وتوفير السياج لحماية المزارع.
وأشفع حفل افتتاح المعرض الذي جرى بحضور مفوض الأمن الغذائي ووالي لعصابة وممثلة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة بزيارة لمختلف أجنحة المعرض التي ضمت نماذج من المجهود الوطني لتحقيق الأمن الغذائي بمشاركة بعض المؤسسات الوطنية المعنية.
آخر تحديث : 17/10/2012 10:42:36