أنشطة الحكومة

وزير الشؤون الاسلامية يحاضر امام الحجاج الموريتانيين بالمدينة المنورة

المدينة المنورة,  16/10/2012
القى السيد احمد ولد النيني وزيرالشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي الليلة بالمدينة المنورة محاضرة امام جمع من الحجاج الموريتانيين حول مناسك الحج .
وتناولت المحاضرة مختلف مناسك الحج باركانه وواجباته وسننه ومندوباته وآدابه ، واعتمد المحاضر منهج التسلسل الزمني للحج بادءا بمقدمات الاحرام حيث اشارالى ان على الحاج ان يغتسل بالمدينة المنورة ويلبس احراماته وعند وصوله الى ذي الحليفة (ميقات اهل المدينة) يصلي ركعتين ثم يركب وعند ركوبه يحرم بالحج مفردا ملبيا تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم "لبيك اللهم لبيك ،لبيك لاشريك لك لبيك ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك".
واوضح ان التلبية تكون بصوت متوسط ولا تدوم لفترة طويلة الا انها تتجدد كلما تغير حال المحرم صعودااو هبوطا مشيااو ركوبا كما تتجدد بعد كل صلاة او عند تحية رفقة .
وبعد حديثه عن الاحرام الذي يشكل الركن الاول للحج ،انتقل المحاضر الى الحديث عن طواف القدوم الذي يعتبر واجبا من واجبات الحج موضحا انه يتكون من سبعة اشواط وركعتين ويلزم له ما يلزم للصلاة من طهارة الحدث والخبث .
وقال ان على الحاج ان يبدأ طوافه من الحجر الاسود ويسن له تقبيله في الشوط الاول اذا لم يتعذر ذلك، ولا يقطع الطواف لصلاة غير فريضة .
ونبه الى ان المحرم يجب ان يجعل الكعبة عن يساره فاذا اضطر لتغيير وضعه بسبب الزحام فعليه اعادة الشوط الذي تغير فيه وضعه.كما انه يجب عليه اتصاله بركعتين عند انتهاء الشوط السابع.
ودعا الحجاج الى استحضار عظمة الزمان والمكان والاقبال على الله والتفرغ لهذا العمل الجليل وشكر نعمة الله على التوفيق له .
وتحدث المحاضر باسهاب عن السعي بين الصفا والمروة الذي يشكل الركن الثاني من اركان الحج موضحا واجباته وسننه ومندوباته وشروط صحته ومسببات فساده قبل ان ينتقل الى محطة منى يوم التروية حيث المبيت بها ليلة التاسع من ذي الحجة قبل الانتقال الى الركن الاعظم من اركان الحج وهوالوقوف بعرفة الذي قال عنه صلى الله عليه وسلم"الحج عرفة".
وبعد ان بين المحاضر ان الوقوف بصعيد عرفة يشكل مشهدا جليلا تتحد فيه صور المسلمين ويتوحد هدفهم ومسعاهم ويقبل الله ضراعتهم ويغفر ذنوبهم ، نبه الى ان الوقوف باي موقع من عرفة يجزؤ في اداء هذا الركن مستشهدا في ذلك بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم "وقفت هاهنا وعرفة كلها موقف".
وافاض المحاضر في آداب وواجبات وسنن هذا الركن مشيرا الى ان افضل العمل الصالح فيه هو الدعاء وان المسلم يجب ان يثق باجابة دعائه وان يدعو الله لنفسه واهله ومن اوصاه بالدعاء ولجميع المسلمين.
وقال انه بعد الوقوف بعرفة تأتى محطة مزدلفة والمبيت بها ليلة العاشر من ذي الحجة والتوجه صباحا الى منى يوم النحر لرمي جمرة العقبة الكبرى والحلق وطواف الافاضة الذي يشكل الركن الرابع والاخير من اركان الحج .
وقال انه بعد رمي جمرة العقبة الكبرى يتم التحلل الاصغرحيث يحل للمحرم ما كان محرما عليه باستثناء النساء .وبعد اداء طواف الافاضة يكون التحلل الاكبر.
ودعا المحاضر الحجاج الى الالتزام بقواعد الشرع والتخلق بالاخلاق الفاضلة والتعامل مع مختلف هذه المحطات بروح ايمانية وبنية صادقة.
آخر تحديث : 16/10/2012 21:45:23