أنشطة الحكومة

وزير التنمية الريفية يطلق حملة لتلقيح المواشي وأخرى لدعم الزراعة المطرية

مقطع لحجار,  15/10/2012
أشرف وزير التنمية الريفية السيد ابراهيم ولد أمبارك ولد محمد المختار صباح اليوم الاثنين بمدينة مقطع لحجار على انطلاقة الحملة الوطنية لتلقيح المواشي2012 -2013 والحملة النموذجية لدعم قطاع الزراعة المطرية.
وتهدف الحملة الوطنية لتلقيح المواشي التي تدوم أربعة أشهر إلى تحصين 1400.000 رأسا من المواشي ضد الأمراض الشائعة من خلال 40 فرقة مزودة بكميات كافية من اللقاحات ستعمل طيلة هذه الفترة على عموم التراب الوطني مع جاهزيتها للتدخل عند الحاجة في حالة ظهور حالات تهدد قطعان الماشية.
وستمكن الحملة النموذجية لدعم قطاع الزراعة المطرية من إدخال المكننة الزراعية من خلال توفير 20 جرارا سيتم استخدامها لحرث 4000 هكتار في خمس ولايات من الوطن وتنفيذ برنامج تكميلي لحماية المزارع من الحيوانات السائبة بمحيط يناهز 240 كم من الأسلاك الشائكة في 47 موقعا في ست ولايات.
وتسعي هذه الحملة إلى تطوير زراعة القمح في القطاع المطري بهدف الوصول لزراعة 3400 هكتار من خلال دعم المزارعين بالبذور المحسنة والتأطير وخلق فرص عمل لسكان المناطق المستفيدة.
وأستهل وزيرالتنمية الريفية كلمة افتتح بها الحملتين بطمأنة سكان مقطع لحجار على صحة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وأكد الوزير أن قطاعه يركز في سياساته على قطاع البيطرة والتنمية الحيوانية لتحديث المنظومة الإنتاجية وإعطاء الأولوية في الإستراتيجية الجديدة لهذا القطاع.
وبخصوص القطاع الزراعي- يقول الوزير-: "في وقت تتراجع فيه المساحات الصالحة للزراعة وتتعرض فيه المصادر الطبيعية للتدهور المستمر ويتزايد فيه ارتفاع أسعار الحبوب على المستوى العالمي يقوم القطاع بتنفيذ برنامج نموذجي يستهدف تطوير الزراعة المطرية ودعم الطبقات الاجتماعية الأكثر هشاشة".
وطالب الوزير المزارعين بالاستفادة من الظروف المناخية المواتية والجهود الاستثنائية المبذولة من طرف القطاع و التوجه إلى حقولهم للمساهمة في الرفع من إنتاجنا الزراعي.
وبدورها أشادت السيدة عيشة بنت البخاري، عمدة مساعدة لبلدية مقطع لحجار بأهداف الحملتين الجاريتين والانجازات التى تحققت على مستوى المقاطعة والتى شملت ترميم السدود الكبيرة الذى سيمكن من زيادة في المحاصيل الزراعية في هذه المقاطعة الزراعية والرعوية.
وطالبت بترميم السدود والحواجز الرملية الصغيرة التى تحطمت بسبب الأمطار وتنظيم حملة لمكافحة الآفات الزراعية في المقاطعة.
وعلى هامش انطلاق الحملتين ترأس الوزير اجتماعا للمزارعين والمنمين في المقاطعة ثمنوا فيه تدخلات الدولة في القطاعين الزراعي والحيواني، مطالبين بتنظيف سدودها من الأشجارالضارة ودعم الجهود المبذولة لحماية المزارع من الحيوانات السائبة.
كما زار الوزير الحظيرة التى تتم بها عمليات تحصين المواشي ومكان انطلاقة الحملة النموذجية لدعم الزراعة المطرية في المقاطعة.
وحضر الحفل الذى أقيم بالمناسبة والي لبراكنة السيد إسلم ولد سيدي وحاكم المقاطعة وممثلة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في موريتانيا السيدة مريم مهمات نور.



آخر تحديث : 15/10/2012 12:48:46