أنشطة الحكومة

اختتام مشروع تعميق المعارف العلمية لحوض آرغين

نواكشوط,  09/10/2012
أشرف السيد آميدي كمرا،الوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة مساء اليوم الثلاثاء بفندق وصال في نواكشوط،على حفل اختتام مشروع تعميق المعارف العلمية في خليج آرغين.
وأوضح السيد الوزير خلال ختام الورشة المنظمة بالمناسبة من طرف الحظيرة الوطنية لحوض آرغين بالتعاون مع التعاون الفرنسي أن التوصيات الصادرة عنها تعكس بجلاء المستوى العلمي للمشاركين وأهميةالنتائج التي تم التوصل اليها في اطار هذاالمشروع الهام.
وأضاف أن هذه الاشغال ساهمت في وضع اسس لمستقبل البحث على الساحل الموريتاني ومن ثم تغذية أسس مرصد الساحل الذي يتطلب تنفيذه دعما من شركائنا الماليين والفنيين.
وشدد على العناية التي يوليها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز للبحث والمتابعة العلمية بشكل عام وعلى مستوى البيئة بشكل خاص من أجل تمكين أصحاب القرار والفاعلين من الحصول على معلومات صحيحة وضرورية تساعد على اتخاذ القرارات في مجال التسيير واجراءات التأثير.
وقال ان وضع مرصد للبيئة على مستوى الحظيرة الوطنية لحوض آرغين يعتبر أداة مساعدة في اتخاذ القرار وأن النقاشات التي أثيرت حول هذا المرصد تبين ضرورة متابعة ومواصلة الجهود من أجل ديمومة هذه الاداة الهامة بالنظر الى التحديات التي تواجه خليج آرغين.
وبدوره ذكر سعادة السيد هيرفي بيزاسينوت، سفير فرنسا في بلادنا بأن مشروع تعميق المعارف العلمية لخليج آرغين تم تنفيذه من طرف مؤسستين عموميتين موريتانيتين تمثلان نموذجا في افريقيا وهما المركز الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد الذي يتوفر على معرفة كاملة بحركية الصيد في موريتانيا من جهة ثانية والحظيرة الوطنية لحوض آرغين التي تعمل على المحافظة على الموروث الطبيعيي والثقافي الفريد من نوعه في العالم.
وجدد عزم التعاون الفرنسي على مواصلة دعمه للشركاء حسب المحاور الاضافية لهذا المشروع الذي يختتم اليوم وتبعا للتوصيات الصادرة عن هذه الورشة،مؤكدا أن فرنسا ستحتفظ بمكانتها ضمن هذا الطاقم ،خاصة عن طريق تقديم الوكالة الفرنسية للتنمية لتمويل بمبلغ 7ر3 مليون أورولصالح مؤسسة "باكوماب".
يذكر أن المشروع يرمي الى تعميق المعارف العلمية على النظم البيئية في منطقة خليج آرغين بتمويل من التعاون الفرنسي منذ سنة 2006.
كما يرمي الى انشاء مرصد بيئي بالحظيرة وتعميق تبادل البحث العلمي وانشاء شبكات شراكة علمية بين مختلف المؤسسات الوطنية والدولية المعنية بحماية النظم البيئية.
وبعد حفل الاختتام،تفقد وزيرا الصيد والاقتصاد البحري والبيئة والتنمية المستدامة مصلقات وصور فوتوغرافية تعكس الجهود المبذولة من طرف المشروع في مجال تصنيف النظم البيئية التي تزخر بها منطقة خليج آرغين.
آخر تحديث : 09/10/2012 16:47:19