صحافة

السلطة العليا للصحافة تنصب المجلس الإستشاري الجديد لتنظيم الصحافة

نواكشوط,  02/10/2012
نصبت السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية الليلة البارحة بفندق حليمه في نواكشوط المجلس الاستشاري الجديد الذي تم انتخابه بالتشاور مع المنظمات والهيئات النقابية الصحفية في موريتانيا.
ويهدف هذاالمجلس الذي يتكون من 13 عضوا من ممثلي روابط ونقابات الصحافة المعترف بها، إلى تنظيم آليات الرقابة والإشراف والضبط الذاتي للصحافة وتدوم مأموريته سنتان.
وأكد السيد حمود ولد أمحمد رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية في كلمة بالمناسبة أهمية الحرية بالنسبة للصحافة وما يتيحه توسيع فضاءاتها من تنويع وضمان لحرية التعبير وتكريس للديموقراطية.
وشبه رئيس السلطة توسيع فضاء الحرية وخلق مناخ ملائم للابداع بما يخلفه الغيث من فوائد على البشر والشجر والدواب، مشيرا إلى أن الهدف من انشاء المجلس هو اشراك الصحافة في صنع القرار واتاحة الفرصة لها في مزيد من التنظيم الذاتي والضبط وحرية التعبير.
وأضاف أن الأساس الذي أنشئ عليه هذا المجلس يشعر الصحافة بمزيد من المسؤولية والقبول باعتبار القرارات من صنع الصحفيين أنفسهم.
وأبرز أهمية المجلس الاستشاري ودوره في هذا الصدد، مضيفا أن السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية ستمارس صلاحياتها بشكل كامل.
وعبرت السالكه منت اسنيد رئيسة المجلس الإستشاري الجديد، عن ارتياحها لهذه الخطوة التي وصفتها بالمهمة على طريق تكريس حرية الصحافة في موريتانيا.
وقالت إن المهنة لايمكن أن تحقق أهدافها في ظل مقص الرقيب، مبرزة أن الصحافة المكتوبة والالكترونية وصلت إلى مستوى من الوعي لارجعة فيه، معتبرة انشاء المجلس عاملا يجعل الصحفي يحاسب نفسه قبل أن يحاسبه الآخرون.
وحضر فعاليات التنصيب وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان الأستاذ حمدي ولد المحجوب والأمين العام للوزارة السيد محمد الامين ولد مولاي الزين وعدد من مديري مؤسسات الإعلام العمومي والصحافة الخاصة.

آخر تحديث : 02/10/2012 09:23:51