صحافة

رابطة الصحفيين الموريتانيين تكرم أصحاب الأعمال الصحفية المتميزة خلال العام 2011

نواكشوط,  11/05/2011
نظمت رابطة الصحفيين الموريتانيين مساء اليوم الأربعاء بمقرها في نواكشوط حفلا وزعت خلاله مجموعة من الجوائز على الصحفيين الموريتانيين الذين انتجوا أعمالا إعلامية متميزة خلال العام الجاري، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.
وبناء على مداولات اللجنة المكلفة بالاشراف على مسابقة الأعمال الصحفية المتميزة تم الإعلان خلال الحفل عن فوز كل من:
- عميد المصورين في الوكالة الموريتانية للأنباء السيد الكوري ولد أمبارك الملقب"باندوغو"بجائزة أبرز صورة فوتوغرافية.
-الصحفية عيشة بنت أباه من صحراء ميديا بجائزة التقرير النموذجي للصحفية الواعدة عن موضوع بعنوان"اسبينيات مسرح غنائي لمعركة وهمية" المنشور في جريدة الأخبار.
-وحصل على جائزة أبرز برنامج تلفزيوني برنامج"ويؤثرون على أنفسهم"للصحفي محمود ولد الشيخ محمد وهو برنامج تبثه التلفزة الموريتانية.
- أما جائزة أبرز برنامج إذاعي فقد فاز بها برنامج "أدلة التشريع والإتفاق والإختلاف" الذي تبثه إذاعة موريتانيا ويقدمه الصحفي سيدي محمد ولد تتا.
-وفاز بجائزة أبرز تقرير مكتوب الصحفي محمد ناجي ولدأحمدو من صحراء ميديا عن تقرير بعنوان" سموم الذهب تهدد قطعان الإبل في أكجوجت" والمنشور في جريدة الأخبار، أما جائزة أبرز تحقيق صحفي مكتوب فقد فاز بها الصحفي رياض ولد أحمد الهادي عن تحقيق بعنوان "ذكرى مذبحة ازويرات:دماء لم تذهب سدى"والمنشور في صحيفة أقلام الإلكترونية.
واعتبر وزير الإتصال والعلاقات مع البرلمان الأستاذ حمدي ولد محجوب في كلمة له بالمناسبة أن حفل توزيع هذه الجوائز يدخل في إطار الأحتفالات المخلدة للعيد الدولي للصحافة، معتبرا أن هذا العيد فرصة لتنوير الصحافة بدورهم المحوري الذي يجب أن يلعبوه.
وثمن النشاطات التي قامت بها مختلف التجمعات والروابط الصحفية بمناسبة هذا العيد.
وأعتبرالصحفي محمد عبد الرحمن ولد أزوين رئيس رابطة الصحفيين الموريتانيين في كلمة له بالمناسبة أن الصحافة الموريتانية حققت مكتسبات كبيرة بفعل ماقامت به من كفاح وتضحيات، مثمنا ما تتمتع به من حرية حيث لم تسجل مصادرة أي صحيفة ولم يعتقل أي صحفي خلال الفترة الأخيرة.
وأعتبر أن هناك مجموعة من النواقص المسجلة التي لم تجد حلا حتى اليوم كعدم إلغاء المادة المتعلقة بحبس الصحفيين، وعدم تسوية المتأخرات المالية المتعلقة بمؤسسات الإعلام العمومي.
وتعهد ولد أزوين بالإستمرار سنويا بتقديم الرابطة لهذه الجوائز التي قال "إنها ستعم مستقبلا جميع الأجناس الصحفية".
و حضر هذا الحفل مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، والمستشار الإعلامي برئاسة الجمهورية، والمدراء العامون لمؤسسات الإعلام العمومي، وبعض ممثلي السلك الدبلوماسي في نواكشوط، وجمع من الصحافة الوطنية.
آخر تحديث : 11/05/2011 20:27:24